موقع صحّتي يجيب عن أكثر الأسئلة شيوعاً حول الملاريا!

موقع صحّتي يجيب عن أكثر الأسئلة شيوعاً حول الملاريا!

رغم أنّ نسبة الوفيات الناتجة عن مرض الملاريا الى تراجع مستمر في العالم، ما زال من أكثر الأمراض خطورة. وتسجّل حتّى اليوم آلاف الإصابات حول العالم، ما يتطلّب المزيد من التوعية حول هذا المرض وطريقة إنتقاله. فاليكم الأجوبة عن أكثر 5 أسئلة شيوعاً حول الملاريا لتحموا أنفسكم من المضاعفات.

 

ما هو مرض الملاريا؟

 

الملاريا مرض خطير يصيب صحة الإنسان وذلك نتيجة انتقاله له من حشرة ما كمثل البعوض. ترافق الإصابة بالملاريا عدة أعراض مختلفة ومن بينها ارتفاع درجة الحرارة في الجسم والقشعريرة وأعراض مشابهة لنزلة البرد.

 

كيف تنتقل الملاريا؟

 

تنتقل الملاريا بين شخص وآخر من خلال عضة أنثى البعوض التي تكون قد حملت الفيروس من شخص آخر مصاب به. من الممكن أن ينتقل المرض كذلك عبر التبرع بالدم وزرع الأعضاء أو استخدام الإبر عينها مع الشخص المصاب. في الحمل تنقل الأم الملاريا للطفل في أحشائها أيضاً. قد يصاب أي شخص كان بالملاريا ولكنها محصورة الى اليوم في الأماكن التي تنتشر فيها أساساً.

 

ما هي أعراض المرض المحددة؟

 

تختلف أعراض المرض ما بين شخص وآخر ومن بينها نذكر ارتفاع الحرارة عند الأشخاص والقشعريرة والصداع والألم في العضلات والتعب الى جانب الشعور بالغثيان والقيء والإسهال. تظهر الأعراض على الأشخاص بعد 10 أيام على الأقل من لسعة البعوضة وصولاً الى السنة. بحال الإصابة بالمرض وفقدان الجسم للحماية منه تكون أعراض الإصابة بالمرض من جديد واردة إن تواجد الشخص في المناطق التي ينتشر فيها. 

 

هل يتواجد لقاح ضد الملاريا؟

 

تجرى اليوم في هذا المضمار عدة تجارب من أجل إيجاد لقاح مناسب ضد الملاريا لأن المرض لديه القدرة على التغلغل في الجهاز المناعي.

 

كيف نحمي أنفسنا من الملاريا؟

 

من الضروري لحماية الجسم من المرض أخذ الدواء المضاد للملاريا ولكن طبعاً بعد استشارة الطبيب ومن الضروري الابتعاد عن المناطق التي ينتشر المرض فيها.

 

اقرأوا المزيد من المعلومات عن مرض الملاريا عبر موقع صحتي:

 

كيفية انتقال الملاريا والوقاية منها

"إقضوا على الملاريا" في يومها العالمي!

باحثون يكتشفون اساس تكاثر الملاريا

‪ما رأيك ؟
من انوثة