هل دائماً كتل الثدي مؤشر لوجود السرطان؟

هل دائماً كتل الثدي مؤشر لوجود السرطان؟

قد تكون اي سيدة معرضة الى ظهور ما يعرف بكتل الثدي الا انها في كثير من الاحيان قد تكون من الكتل الحميدة التي لا تحمل اي نوع من الامراض الخبيثة تحتها، الا انها قد تترك الكثير من القلق والخوف في نفوس النساء، خوفاً من ان تكون نوعاً من سرطان الثدي. فما هي أسباب كتل الثدي، وكيف يمكن علاجها؟ الجواب في هذا الموضوع عبر موقع صحتي.

 

أسباب وجود كتل الثدي

 

هناك الكثير من الاسباب التي قد تؤدي الى وجود كتل الثدي ومنها:

 

- الأكياس: تعد الاكياس واحدة من اكثر الاسباب شيوعاً لكتل الثدي وهي عبارة عن سوائل كبيرة موجودة تحت جلد الثدي، وهي في كثير من الاحيان تكون حميدة ولا تحتاج إلى علاج، ومن المؤكد ان الطبيب يتمكن من استخراجها بعملية بسيطة لا تحتاج الى الكثير من الوقت، وفي حالات ضعف التشخيص يأخذ الجراح عينة بالإبرة بشرط ألا تكون مصاحبة للدم أو لكتل أخر من أجل تحليلها ومعرفة سبب التجمع واعطاء العلاج اللازم.

 

الكتل الليفية: هي واحدة من اكثر كتل الثدي انتشاراً، لا سيما لمن تجاوزت اعنارهن سن الثلاثين وهي تكون عبارة عن تجمع كتل حميدة، الا ان الاطباء يشددون على ضرورة علاجها بشكل سريع منعاً لتحولها الى أورام سرطانية لا سيما وانها في كثير من الاحيان قد الى جراحة لإزالتها ولا يمكن علاجها بالدواء، بل يمكن وضف الدواء لمنع تكرارها.

 

- إلتهابات الغدد: ان كتل الثدي الناتجة عن التهابات الغدد تحدث في كثير من الاحيان في فترة الرضاعة وتظهر على صورة ألام في الثدي مصاحبة لإفرازات من الحلمة مع بعض الإلتهابات الأمر الذي يدفع الى تناول مضادات الالتهاب في مسعى للتخفيف من الامها.

 

وعلى الرغم من ان كل هذه الكتل هي من الكتل الحميدة التي لا تحتاج الى اي نوع من القلق الا انها يجب ان تخضع لتحليل من الطبيب خوفاً من ان تؤدي الى اي مشاكل في المستقبل.

 

 اليكم المزيد من المعلومات عن كتل الثدي من خلال موقع صحتي: 

 

كتل الثدي... هل تستدعي قلقك؟

أورام الثدي ليست جميعها خطيرة!

أعراض لا يمكن التغاضي عنها فقد تشير لسرطان الثدي!

‪ما رأيك ؟
من انوثة