هل يمكن لمصافحة اليد ان تدلّ على حالتكم الصحّية؟

هل يمكن لمصافحة اليد ان تدلّ على حالتكم الصحّية؟

تختلف طريقة المصافحة بين البلدان وحتّى بين الاشخاص في البلد نفسه. وقد تمّ تحليل الشخصية طويلاً من خلال المصافحة، لكن هل يمكن ان تدلّ ايضاً على الحالة الصحّية؟.

 

أساليب المصافحة المختلفة

 

هناك دلالات عديدة على المصافحة، ما يبرز الشخصية والشعور الذي تكنّه تجاه الشخص الآخر. وهذه هي ابرز سبل المصافحة:

 

- المصافحة بأطراف الأصابع تدلّ على الغرور، التكبّر وحبّ الذات.

- المصافحة بقوّة تدلّ على الشّخص الذي يميل إلى الجدّية والثبات.

- المصافحة المسيطِرة وهي عندما يضَع  المصافِح راحة يده فوق يدِك لأنّه يرغب بالسيطرة على الّلقاء.

- المصافحة المطيعة وهي عندما يضع الآخر راحة يده بأسفل يدِك وهذا دليل على الطّاعة.

- مصافحة القفاز وهي عندما يضمّ الشخص يدك بكلتا يديه وذلك يدلّ على عمق المحبة.

- المصافحة الهزيلة الضعيفة تكون بيد رخوة وهي لا توحي بالثِّقة.

- مصافحة اليد الحديدية التي تولِّد إحساس بالعنف وعدم الإرتياح.



الدلالة الصحّية

 

أشارت دراسة حديثة أنّ المصافحة يمكن أن تدلّ على الحالة الصحّية للشخص أيضاً. وأكّدت هذه الدراسة أنّه يتم إختبار الحالة الصحية من خلال المصافحة وملاحظة قبضة اليد التي تُعتَبَر أداة فحص طبيّة بسيطة ويُطلق عليها إسم "ديناموميتر". وبعد الأبحاث التي أجريت على عدد من الأشخاص، تبيّن أنّ قبضة اليد القويّة تشير الى متانة الصحّة أمّا المصافحة الباردة والقبضة الضعيفة تدلّ على حالة صحية سيئة. فمن المهمّ ان تلاحظوا اسلوب مصافحتكم ليس فقط لاكتشاف شخصيتكم بل لتحديد الدلالة الصحّية ايضاً.

‪ما رأيك ؟
من انوثة