إليكم طرق الحدّ من تراكم البكتيريا في الفم

كيف تحدّون من البكتيريا في الفم؟

هل تعلمون أنّ عدد بكتيريا الفم تساوي عدد سكّان كوكب الأرض، في فم إنسان واحد! قد تبدو هذه المعلومة مزحة أو ضرباً من الجنون، لكنّها فعلاً الحقيقة. ذلك أنّ فم إنسان عادي، يُخبّئ مليار بكتيريا تقريباً. ذلك أنّ العلماء اكتشفوا ما يقارب 700 نوع من البكتيريا في فم الإنسان. فتراكم هذه البكتيريا يعود لسبب واحد: عدم الحفاظ على صحّة أسنانكم ولثّتكم، من خلال التنظيف اليومي وزيارة طبيب الأسنان للمعاينة المستمرّة، واستخدام غيول الفم الذي يساعد على قتل الجراثيم الضارّة. فكيف ممكن الحدّ من تكاثر بكتيريا الفم؟

 

طرق الحدّ من تكاثر بكتيريا الفم

1- العناية بالأسنان من أولى الأمور لتخفيف تراكم جراثيم الفم من خلال:

- تنظيف الأسنان باستخدام فرشاة الأسنان شرط تغييرها كلّ أربعة أشهر

- استعمال الخيط بطريقة صحيحة مرّة واحدة في اليوم على الأقلّ لأنّه يساعد على إزالة عدد من اللّويحات السنيّة التي تتراكم بين الأسنان وتحفّز نموّ البكتيريا

- زيارة الطبيب على الأقلّ كلّ ستّة أشهر للكشف على صحّة الأسنان وتنظيفها لإزالة اللّويحات التي يصعب إزالتها بالفرشاة.

- استخدام معجون الأسنان المحتوي على الفلوريد، ما يحمي مينا الأسنان من أضرار الحموضة المرتفعة.

2- استخدام غسول الفم الذي يعقّم الفم، ويقلّل من تكوّن طبقة البلاك على الأسنان، كذلك يقتل البكتيريا المسبّبة لرائحة الفم الكريهة ويساهم بلثّة صحيّة.

3- من الأفضل تقليل تناول السكّريّات لأنّها تجذب البكتيريا الضارّة للتوغّل داخل الفم، ما يفاقم مشكلة تراكم البكتيريا الضارّة وتراكم اللّويحات السنيّة والأمراض التي تزيل معادن مينا الأسنان ما يؤدّي إلى تسوّس السنّ.

4- تناول الأطعمة المفيدة لصحّة الأسنان كالخضروات والفاكهة الغنيّة بالألياف والتي تكون رادعاً أمام تسوّس الأسنان وتقي من مرض اللّثة؛ كذلك تزيد تدفُّق اللّعاب، الذي يُغذّي الأسنان بالمعادن التي تنتفي بسبب الأحماض البكتيريّة، ومن هذه المعادن، الكالسيوم والفوسفات.

أيضاً تلعب منتجات الألبان دوراً في بناء مينا الأسنان لاحتوائها على معادن الكالسيوم والفوسفات.

كذلك الأطعمة الغنيّة بالفلورايد وأهمّها مياه الشرب، والمأكولات البحريّة وحتى الحبوب المجففَّة.

وصولاً إلى الشاي الأخضر أو الأسود: لأنّه يحتوي على مادّة الفينول التي تقضي على البكتيريا المسبّبة للّلويحات السنيّة.

وأخيراً اللّبان الخالي من السكّر يزيد من إنتاج اللّعاب.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن الصحة والطب اضغطوا على الروابط التالية:

هل تعانون من تورّم القدمين؟ إليكم هذه الطرق المنزليّة لمعالجة هذه الحالة

كيف تختلف حدة الإصابة بين مرضى كورونا؟

في هذه الحالة فقط يمكن إزالة شمع الأذن!

‪ما رأيك ؟
من انوثة