اعراض كورونا للاطفال... هل تختلف عن أعراض الزكام؟

اعراض كورونا للاطفال... هل تختلف عن أعراض الزكام؟

فيروس الكورونا يشبه أي فيروس زكام آخر والأعراض لا تختلف كثيراً إلا بحال تفاقم الحالة، لذلك اليوم من خلال هذا الموضوع من صحتي سنقدم لكم اعراض كورونا للاطفال للتنبه منها بحال حدوثها لأن مناعة الطفل قد تكون ضعيفة في بعض الأحياة وتستوجب إدراك الأمور على الفور.

 

فيروس كورونا

تحدث الإصابة بفيروس كورونا خلال مختلف الأوقات من السنة ولكنها تتفاقم في الخريف والشتاء ويصيب عادة الكثير من الناس على الأقل مرة في الحياة ولكن تكون الإصابة معتدلة ولا تتطلب التوجه الى المستشفى لأخذ العلاج. عندما يصيب هذا الفيروس الطفل يجب التنبه الى أي مضاعفات للمرض وبخاصة إن كان الطفل صغيراً بالعمر كمثل ارتفاع درجة الحرارة وعدم انخفاضها مع الدواء أو بحال زادت الكحة لدى الطفل. 

 

انتقال الفيروس

ينتقل كورونا كأي فيروس عادي مسبب لزكام أكان عن طريق ملامسة البشرة أو الهواء الملوث بالكحة أو العطس من شخص مصاب أو من خلال لمس أدوات ملوثة بالفيروس ومن ثم لمس العين أو الفم أو الأنف. للوقاية من هذا الفيروس ينصح بغسل اليدين بشكل دوري بالماء والصابون وتجنب ملامسة العيون والأنف أو الفم والابتعاد عن كل من تظهر عليه علامات هذا الفيروس. 

 

أعراض فيروس الكورونا

لا فرق يذكر ما بين أعراض فيروس الكورونا وأي فيروس آخر مرتبط بالزكام ومنها ألم في الحلق مع سيلان من الأنف وكحة وارتفاع بدرجة الحرارة. وبحال تفاقم الوضع مع الطفل يجب فوراً الاتصال بالطبيب لتشخيص الحالة ومعرفة ما إن كانت تفرض دخوله الى المستشفى

 

علاج فيروس الكورونا

يعطى المصاب دواء لتخفيف الأعراض كخافض لدرجة الحرارة ودواء لتخفيف الكحة مع ضرورة الراحة في الفراش من أي إجهاد أو تعب. الى جانب ذلك من واجب المصاب بفيروس الكورونا أن يشرب كمية كافية من السوائل.

 

اليكم المزيد من المعلومات عن فيروس الكورونا من خلال موقع صحتي:

 

علاجٌ واعد لفيروس الكورونا

نصائح من د. اشرف علام لحماية نفسك من فيروس الكورونا هذا الصيف

منظّمة الصحّة العالمية تجيب عن التساؤلات الخاصة بمرض كورونا

‪ما رأيك ؟