التهاب الأوعية الدموية في الساق... أسبابه ومدى خطورته

التهاب الأوعية الدموية في الساق... أسبابه ومدى خطورته

يُعتبر التهاب الأوعية الدموية في الساقين من المشاكل الصحّية الشّائعة، وهو عبارةٌ عن مرضٍ يُصيب الأوعية الدمويّة ويؤدّي إلى التهابٍ بها بشكلٍ يجعل الجزء المُصاب بالإلتهاب ضعيفاً. وقد يزيد حجم الإلتهاب أو ينقص في بعض الأحيان بحسب حالة المريض كما أنّ الأعراض تختلف وفق الحالة.

نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز أسباب التهاب الأوعية الدمويّة في الساقين بالإضافة إلى مدى خطورته.

 

أسباب التهاب الأوعية الدموية في الساقين

 

عادةً ما لا يكون سبب الإصابة بالتهاب الأوعية الدمويّة في الساقين معروفاً، ولكن في بعض الحالات قد يعود إلى الأسباب والعوامل التالية:

 

- عدوى فيروسيّة:

قد يكون سبب التهاب الأوعية الدمويّة عدوى مُلتقطة عن طريق الفيروسات.

 

- ردّ فعلٍ من الجهاز المناعي:

قد يكون السّبب التّفاعل الحسّي الذي يحدث تجاه استهلاك بعض أنواع الأدوية، حيث يقوم الجهاز المناعي ببناء الكثير من خلايا الدم في الأوعية الدمويّة ممّا يتسبّب في التهاب هذه الأوعية.

 

- انخفاض تدفّق الدم الواصل إلى الساقين:

يُمكن أن يُعاني المُصاب من ضعف المناعة في السّاقين وفي بعض أجزاء الجسم، وقد ينخفض تدفّق الدم الواصل إلى السّاقين ممّا يُسبّب صعوبةً في الحركة.

 

ما مدى خطورة هذا المرض؟

 

من المُمكن أن يؤدّي التهاب الأوعية الدمويّة إلى بعض المخاطر التي قد تُسبّب الوفاة في أقصى الحالات، ومن هذه المخاطر نذكر:

 

- الألم وصعوبة الحركة:

من الشائع أن يؤدّي التهاب الأوعية الدمويّة إلى الشّعور بالألم الشّديد وصعوبة في المشي والحركة بشكلٍ عام.

 

- انتفاخ الأوعية الدمويّة:

في حالات الإصابة الشّديدة، يضعف جزءٌ من الأوعية الدمويّة ويتمدّد ويحدث له انتفاخٌ ويمنع تدفّق الدم للوصول إلى الأجزاء المُلتهبة.

 

- عدم القدرة على تحريك السّاق:

إذا كانت الأوعية الدمويّة البديلة غير قادرةٍ على تعويض السّاق بالدم، من المُمكن أن يؤدّي ذلك إلى عدم القدرة على تحريك السّاق بشكلٍ كامل.

 

- تمزّق الوعاء الدموي والنّزف:

إذا كان جدار الأوعية الدمويّة ضعيفاً جداً فقد يتمزّق الوعاء الدموي ويبدأ بالنّزف ويؤدّي الأمر إلى الموت، إلا أنّ هذه الحالة نادرة الحدوث.

 

يُمكن لإلتهاب الأوعية الدمويّة في الساقين أن يكون خطيراً، بل وقد يُهدّد الحياة في حال لم يتمّ تدارك الأمر في الوقت المُناسب، لذلك لا بدّ من مُراجعة الطّبيب فور ظهور بعض الأعراض كصعوبة في المشي والجري وعدم الراحة في الساقين، والإلتزام بإرشاداته.

 

لقراءة المزيد عن الأوعية الدموية إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟