التهاب المثانة... كيف يمكن الوقاية منه؟

التهاب المثانة... كيف يمكن الوقاية منه؟

إنّ التهاب المثانة هو حدوث حالة تهيج وتورم في المثانة البولية. ينتج هذا الإلتهاب، في أغلب الأوقات عن الإصابة بالعدوى البكتيرية، التي غالباً ما تكون من نوع الاشريكية القولونية. ويتسبب بحدوث ألم شديد عند التبول وألم شديد في أسفل البطن. 

 

أسباب أخرى لالتهاب المثانة 

 

- العدوى البكتيرية 

- الإناث أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المثانة من الذكور 

- عدم العناية بالنظافة الشخصية

- وجود عيوب خلقية في الجهاز البولي

- عدم تفريغ البول بشكل كامل وهذا قد يكون نتيجة استخدام بعض الأدوية 

- ممارسة الجنس بشكل يومي 

- الإصابة بالعدوى عن طريق الأمراض المنقولة جنسياً 

- الحمل 

 

الأعراض 

 

تشمل الاعراض تكرار التبول في اليوم ونقصان كميته، الحرقة المرافقة للتبول، خروج الدم مع البول وتغير لون البول للأحمر وخروج رائحة كريهة للبول. بالإضافة إلى ذلك الشعور بحكة بعد التبول وألم أسفل البطن.

 

العلاج 

 

من الإجراءات العلاجية المتبعة للمرض، وصف المضادات الحيوية وقد تستغرق فترة العلاج ۱٥ يوم. كما قد يحتاج المريض لتناول العقاقير الدوائية المسكنة للألم في حال حدوث ألم شديد.

 

الوقاية 

 

للوقاية من المرض يجب عدم احتباس البول لفترة طويلة في الجسم، شرب كميات مناسبة من الماء، الإهتمام بالنظافة الشخصية. إلى جانب تناول الطعام الصحي والمتوازن. وأثناء التبول، يجب إفراغ المثانة تماماً، والتبول فوراً بعد الجماع لطرد معظم البكتيريا، مع محاولة للتبول مرة واحدة على الأقل كل ساعتين. واخيراً، يبج غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون، قبل تناول الطعام أو بعد استخدام دورة المياه.

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة