كلّ ما تريدون معرفته عن اختبار الاجسام المضادة لفيروس كورونا

كلّ ما تريدون معرفته عن اختبار الاجسام المضادة لفيروس كورونا

اختبار الأجسام المضادة ويسمى أيضاً اختبار الأمصال، هو عبارة عن اختبار دم يمكّن من معرفة ما اذا كان الشخص قد أصيب بفيروس معيّن في الفترة السابقة، وكذلك يتم استخدامه للكشف عن إصابة سابقة بفيروس كورونا. لكن، اختبار الأجسام المضادة لا يسمح بتحديد إصابة حاليّة لفيروس كورونا. فتعرّفوا أكثر على اختبار الأجسام المضادة في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هي الأجسام المضادة؟

هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي على شكل ردّة فعل أمام عدوى تدخل الجسم. فيقوم بالتالي الجهاز المناعي على التعرّف على هذه العدوى الغريبة التي دخلت الجسم، ويساعده بالتالي على محاربتها. بخصوص فيروس كورونا، وبعد الإصابة، قد يستغرق الجسم أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ليكوّن أجساماً مضادة كافية، فيتمكّن الاختبار كشفها، ما يعني عدم التسرّع لإجراء هذا الاختبار.

 

ما هي أنواع الأجسام المضادة المتعلّقة بفيروس كورونا؟

- الأجسام المضادة الارتباطيّة: هذا النوع يكشف إذا كان الجسم قد كوّن أجساماً مضادة لمحاربة عدوى فيروس كورونا، لكنّها لا تبيّن مدى قوّة أو مثلاً فعالية هذه الاستجابة المناعيّة.

- الأجسام المضادة المعادلة: اذا أتت نتيجة اختبار الأجسام المضادة الارتباطيّة إيجابيّة، فيمكن إجراء هذا الاختبار لمعرفة مدى قوّة وفعاليّة الأجسام المضادة التي تمّ إنتاجها في الجسم، وقدرتها على التصدّي لفيروس كورونا، والمساعدة على الوقاية من تكرار العدوى.

 

كم تبقى الأجسام المضادة في الجسم؟

بعد التعافي من فيروس كورونا، من الممكن وبعد عدة أشهر، الكشف عبر الدم، عن الأجسام المضادة التي قد توفّر نسبة مناعة ضد الفيروس. لكن حتى الآن، ليس هناك أدلّة كافية وجازمة حول مدّة بقاء الأجسام المضادة في الجسم أو مدى قدرتها في منع إصابة ثانية بالفيروس. فبعض الأشخاص تمّ إثبات إصابتهم للمرّة الثانية بالفيروس، لكنّها لا تزال نادرة. إلى ذلك، يواصل علماء الجهاز المناعي، دراسة وتحليل الأجسام المضادة لفيروس كورونا.

 

اطرحوا اسئلتكم حول الأعراض التي تلاحظونها او الأمراض التي تعانون منها على أخصائيين عبر ٳستشارة أونلاين من خلال الدخول الى www.sohatidoc.com  وحجز الموعد المناسب لكم مع الطبيب الذي تختارونه. 


لقراءة مزيد من المقالات عن الصحة اضغطوا على الروابط التالية:

المسحة الشرجيّة اختبار جديد لفيروس كورونا... فما مدى فعاليتها؟

"لسان كوفيد"... أي علامات يتركها فيروس كورونا على اللسان؟

كيف يمكن أن تخفّفوا من البخار الناتج عن ارتداء الكمّامة على نظارّاتكم؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة