لهذه الأسباب توقّفوا فوراً عن التدخين خلال كورونا

لهذه الأسباب توقّفوا فوراً عن التدخين خلال جائحة كورونا

لطالما عُرف التدخين بأضرار على الصحّة بشكل عام. فلا فرق بين سيجارة عاديّة أو النرجيلة.. الضرر واحد، والتداعيات على الصحّة تزداد. أمّا حاليّاً، ومع ظهور فيروس كورونا، باتت هناك علامة استفهام كبير على حال الأشخاص المدخّنين، وكيفيّة تفاعل فيروس كورونا معهم. فهل يزيد التدخين فرص الإصابة وتفاقم أعراض وباء كورونا؟ إليكم المعلومات في هذا المقال من موقع صحتي.

 

هل التدخين يفاقم عوارض كورونا؟

بحسب منظّمة الصحّة العالميّة، إنّ التدخين بكلّ أنواعه، أي سواء كان سجائر أم نرجيلة، يرفع من إحتماليّة  إصابة الشخص المدخّن بفيروس كورونا وكذلك، نقل العدوى للأشخاص المحيطين به. إلى ذلك، دعت منظّمة الصحّة الدوليّة كلّ المدخنين إلى اتخاذ خطوة طارئة لوقف التدخين، وكأنّ فيروس كورونا دقّ ناقوص الخطر أمام المدخّنين للإقلاع عن قتل نفسهم. فوقف التدخين في هذه الفترة بالذات، أي في ظلّ تفشّي الوباء، حفاظاً على صحّتهم وأيضاً صحّة الأشخاص الآخرين.

وأكّدت المنظّمة، أنّ كورونا عند المدخّنين يزيد من مخاطر تفاقم الأعراض وحتى الوفاة. وخاصّة عند المرضى الذين يعانون من أمراض القلب وانسداد الشرايين. ذلك أنّ تعاطي مشتقّات التبغ إضافة إلى التعرّض لدخّان السجائر والنرجيلة، من الأسباب الرئيسيّة لمرض القلب والأوعية الدمويّة فكيف الحال مع فيروس كورونا!؟

 

كيف يؤدّي التدخين إلى الإصابة وتفاقم عوارض كورونا؟

- ممكن أن يزداد احتمال العصابة بفيروس كورونا من خلال وضع اليد على الفم أثناء التدخين، كذلك تبادل السجائر من الممكن أن ينقل الفيروس أيضاً بين المدخنين.

- لأنَ التدخين يضعف جهاز التنفّس، هذا الأمر يعزّز احتمال الإصابة بوباء كورونا، والسبب الرئيسي لذلك هو أنّ المرض يتغلغل في الرئتين على وجه التحديد، ما يؤدّي إلى إحداث ضرر في القلب والأدوية الدمويّة.

- تزيد احتماليّة الوفاة عند المدخّنين والمصابين في الوقت نفسه بضعف الجهاز القلبي والروائي، ما يجعل هذه الفئة عرض العوارض الشديدة، وازدياد احتمالات الوفاة.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن فبروس كورونا اضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة