5 طرق طبيعيّة لعلاج الإكزيما بطريقة فعّالة!

5 طرق طبيعيّة لعلاج الإكزيما بطريقة فعّالة!

كثيرة هي الامراض الجلديّة التي تواجه الفرد، ومن أكثرها شيوعاً الإكزيما الذي هو شكل من أشكال التهاب الطبقات الخارجيّة والعليا من الجلد، ما يؤدي الى إصابتها بالجفاف الحاد والمتكرر، مع ظهور الطفح الجلدي الذي يرافقه حالات شديدة من الاحمرار، والحكة، والتقشير، فضلاً عن ملاحظة القليل من الفقاعات في المنطقة المصابة في بعض الأحيان.

ولعلاج الاكزيما طبيعياً، إليكم هذه الخطوات الفعّالة والمجرّبة من صحتي:

 

- تطبيق الكمادات الباردة والرطبة: إن إستخدام الكمادات الباردة الرطبة على منطقة الجلد المتهيّجة يساهم في التخفيف من الحكّة عند بعض الأشخاص المصابين بالإكزيما، إلا أننا نشير الى أنه وفي حال تطورت الحكة إلى بثور بارزة، فإن الرطوبة قد تفاقم من خطر الإصابة بالعدوى، لذلك بجب الإمتناع عن إستخدام هذه الطريقة العلاجية في هذه الحالة.

 

- اللجوء الى جلّ الصبّار: في حالات الإكزيما وللتخفيف من أعراض هذه الإصابة، لا تترددي بتقطيع بعض أوراق الصبّار بالسكين، وإستخراج الجل الموجود فيها، ووضعه على البشرة المصابة لمدة عشر دقائق، ثمّ غسلها جيداً بالماء فقط.

 

- إستخدام العسل: للحصول على أفضل النتائج من الضروري غسل البشرة وتجفيفها بشكل جيّد، ثم تطبيق العسل عليها لمدّة عشر دقائق، والحرص على تنظيف المنطقة بعد ذلك بالماء الدافئ. وفي حالات الإكزيما المتطورة، من الممكن اللجوء الى هذه الطريقة لثلاث مرات يوميّاً.

 

- إستعمال زيت الزيتون: يتميّز هذا الزيت بفوائده العلاجية الكثيرة، لذلك من الممكن وضع القليل من زيت الزيتون على المنطقة المصابة، وتركه لمدة أربع دقائق ليتفاعل بشكلٍ جيّد مع البشرة، كما أنه من المفيد القيام بالقليل من التدليك ليتغلغل الزيت إلى داخل الجلد للتخفيف من الإحمرار والحكّة.

 

- تجربة وصفات البابونج: من المفيد إستخدام البابونج بعدّة طرق لعلاج الإكزيما، حيث أنه من الممكن وضع القليل من زيت البابونج على المنطقة المصابة، أو من خلال نقع بعض أزهار البابونج في الماء المغلي، وتغميس بعد ذلك قطعة من القماش في هذا المغلي، وتطبيقها على المنطقة المصابة لمدّة لا تقل عن عشرين دقيقة يومياً.

 

إليكم المزيد من صحتي عن الإكزيما وعلاجها:

ما أسباب إصابة الرّضيع بالاكزيما وكيف يُمكن تجنّبها؟

لماذا يٌصاب طفلك بالاكزيما؟

الإصابة بالإكزيما قد تكون إشارة لأمراضٍ في القلب



‪ما رأيك ؟