كيف يؤثر عدم مضغ الطعام على الوزن؟

كيف يؤثر عدم مضغ الطعام على الوزن؟

من العادات الغذائيّة الشائعة، وخصوصاً في حال اتّباع نظامٍ غذائيّ لإنقاص الوزن، الانتظار حتّى بلوغ الجوع الشديد قبل تناول الطّعام؛ وهذا الخطأ الذي يقع به بعض مَن يتبعون الرّجيم. إذ يؤدّي الجوع الشديد إلى تناول كمّيةٍ أكبر من الطّعام وعدم الشّعور بالشبع فوراً كما أنّه يولّد الشّعور بالضّعف العام والدّوخة، ويدفع بالتالي إلى الأكل بسرعة وعدم مضغ الطّعام بشكلٍ جيّد.

نُسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على أهمّية مضغ الطّعام جيّداً، وكيف أنّ تجاهل هذا الأمر يُمكن أن يؤدّي إلى زيادة الوزن.

 

عدم مضغ الطعام يزيد الوزن

 

إنّ الأكل البطيء يمنح الوقت الكافي للدّماغ من أجل إرسال علامات الشبع؛ فيمنع المُبالغة في الكمّية ويُخفّض الشهيّة المفرطة وبالتالي يسمح بالتحكّم في كمّية الطّعام المُستهلك بعيداً من الشّعور بالحرمان.

من هنا، فإنّ عدم مضغ الطّعام يؤدّي إلى نتيجةٍ عكسيّة؛ أي يفتح الشهية على تناول المزيد من الطّعام ما يؤدّي بالتالي إلى زيادة الوزن والإصابة بالسّمنة.

 

الأكل بسرعة يمنع الشّعور بالشّبع

 

يمنع الأكل بسرعة، والذي يتّسم بعدم مضغ الطّعام كما يجب، الشّعور بالشّبع على عكس الأكل البطيء الذي يتميّز بالحرص على تقطيع الطّعام إلى قضماتٍ صغيرةٍ ومضغه جيداً من 5 إلى 10 مرّات للقضمة الواحدة قبل بلعها.

تجدر الإشارة إلى أنّ مضغ الطّعام ببطء يُساعد على الشّعور بالشّبع بشكلٍ أفضل وفي الوقت المُناسب؛ الأمر الذي يدعم التحكّم في الوزن من دون بذل مجهودٍ كبير ويُقلّل من احتمال الإصابة بالسّمنة خصوصاً مع الحرص على اتّباع نظامٍ غذائيّ صحّي ومُتوازن.

 

تجاهل مضغ الطّعام يُصعّب هضمه

 

يسمح الأكل البطيء لجزءٍ كبيرٍ من اللعاب بالامتزاج بالطّعام، وهذه الآليّة أساسيّة في عمليّة الهضم لأنّ الإنزيمات الموجودة في اللعاب تؤدّي إلى تفكيك الطّعام إلى أجزاءٍ كيماويّة صغيرة يسهل هضمها في المعدة.

أمّا قضمات الطّعام الكبيرة النّاتجة عن عدم مضغ الأغذية، فيصعب هضمها وامتصاص المعادن والفيتامينات والأحماض الأمينيّة الأساسيّة منها، الأمر الذي يمنع الإفادة من قيمة الطعام الغذائيّة ويُسبّب تراكم الدّهون والإنتفاخ ومشاكل الجهاز الهضمي.

 

في حال الوقوع بخطأ عدم مضغ الطّعام، لا بدّ من مُحاولة إيجاد طرقٍ تُساعد على تناول الأكل ببطء ومضغ الطّعام جيّداً. وهذا مُمكن من خلال تعيين مواعيد مُعيّنة للأطباق اليوميّة يسمح بالأكل بحالة استرخاءٍ بعيداً من السرعة.

 

لقراءة المزيد عن التغذية إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟