عملية تجميل الفكّ والحنك لتناسق الوجه

عملية تجميل الفكّ والحنك لتناسق الوجه

تجرى عمليّة تجميل الفكّ والحنك من أجل إبراز الذقن أو إخفاء نتوءه الظّاهر، وذلك بتحويل عظم الذّقن إلى المكان الصحيح. وهذا الاختصاص يعتبر من أصعب الاختصاصات الجراحية لأنه يعالج عظام الفك والوجه، ويجب الأخذ في الحسبان دوما حركة الفك وقياسات الفك الأسفل والأوسط وشكل الوجه الأعلى. وذلك لأنّ الوجه ينقسم إلى ثلاثة مقاييس، ويحاول الطبيب أن يوازن بين تناغم هذه المقاييس الثلاثة، وهذا ليس سهلا أبدا.

 

كيف تتمّ هذه العملية؟

 

تتمّ هذه العمليّة بشكل كامل من خلال الفم. وتعتبر عمليّات جراحة الذّقن التجميلية من العمليّات التي يمكن عادة تحمُّلُها بدون أيّة تعقيدات، لأنّه يتم تزويد المريض بالمبرّدات الضّرورية لتسكين الآلام. ويجب إجراء هذه العمليّة باستعمال التّخدير الكلّي.

ولا يجب القلق بشأن ما بعد العملية، لأنّ الإنتفاخ يختفي خلال أسبوع تقريبًا، ولكن يجب الإنتظار قبل العودة إلى الحياة الاعتيادية.

 

أين تكمن الصعوبة في هذه العمليات الجراحية؟

 

الصعوبة هي في عملية تجميل فك مقرب إلى الأمام أو متراجع إلى الخلف، لأنّه يجب أن تكون المقاييس متناسقة بحسب شكل الوجه، وأحيانا تكون ناجحة جدا، لكن تظهر مشاكل في حركة الفك ولا يقدر المريض أن يحرّك فكه بشكل صحيح وطبيعي، وبالتالي تعتبر العملية حينها فاشلة. هذه العمليات دقيقة جدًا ويجب على الطبيب أن يعرف ماذا يفعل حتى لا تظهر أيّة مشاكل. ويجب أن يكون لدى الطبيب كل المعايير الطبية في المحافظة على حركة مفاصل الفك، وإعطاء شكل جميل أيضا.

‪ما رأيك ؟
من انوثة