الانقباضات: العلامات الأولى للولادة

الانقباضات: العلامات الأولى للولادة

تتساءل الكثير من النساء حول انقباضات الولادة، فهذه الأخيرة هي التي تحدد تاريخ دخولهن المستشفى. لا شك في أن كل امرأة شعرت أثناء الحمل بانقباضات أكثر أو أقل حدة، لكن عندما ترتبط هذه الانقباضات بالولادة تأخذ طابعًا مختلفًا.

 

العلامات الأولى

يصبح البطن قاسٍ في دقيقة أو دقيقتين وتختلف حدة الانقباضات، لكنها تسبب في معظم الأحيان إزعاجًا أكثر منها ألمًا. قد تعانين سلسلة من ثلاثة أو أربعة انقباضات تفصل بين الواحدة والأخرى 3 إلى 10 دقائق. 

تكون الانقباضات غير منتظمة في المرحلة الأولى، فحتى لو كانت مرتبطة بالولادة، لا فائدة من الهرع إلى المستشفى وبخاصة إذا كان هذا حملك الأول. فبعد سلسلة من الانقباضات، قد تهدأ هذه الأخيرة أو تختفي. 

 

تخفيف الانزعاج 

يمكنك الاستلقاء على جنبك الأيسر لمساعدتك على تحمل هذه الانقباضات، ويكمن الهدف في عدم عرقلة دوران الدم، إذ قد يضغط الجنين على الأوعية الكبيرة الموجودة على الجهة اليمنى من بطنك. 

يمكنك تطبيق الحلول المختلفة التي تعلمتها في جلسات التحضير للولادة لمساعدتك على الاسترخاء (السوفرولوجيا وتمارين التنفس...).

ننصحك أيضًا بالاستحمام (ما لم تنزل ماء الجنين!).

 

معرفة الانقباضات المرتبطة بالولادة

ستتضاعف الانقباضات وتصبح أكثر انتظامًا. قد يكون حان وقت الذهاب إلى المستشفى عندما تعانين حوالى عشرة انقباضات قوية متتالية.

لكن انتبهي فما من قاعدة عامة إذ تختلف الانقباضات من امرأة إلى أخرى وكل واحدة تتحملها بطريقة مختلفة.

عندما تصبح الانقباضات منتظمة وقوية، لا يجوز الانتظار خوفًا من إزعاج الطاقم الطبي في المستشفى.

 

الانقباضات المرتبطة بالمخاض

تتقارب انقباضات الرحم المرتبطة بالمخاض أكثر فأكثر وتصبح أكثر حدة، وهي تسبب آلامًا في البطن، وغالبًا في الظهر.

تساهم هذه الانقباضات في اختفاء عنق الرحم ثم في تمديده.

نذكّر مجددًا بأن الانقباضات قد تختلف من امرأة إلى أخرى من حيث التواتر وحدة الألم... 

سيضع الطاقم الطبي حزامًا حول خصر المرأة يصلها بجهاز مراقبة أثناء المخاض، وسيسمح هذا الجهاز بتحليل تواتر انقباضات الرحم وقوتها بالإضافة إلى متابعة تواتر قلب الجنين وحركاته.

لا تعتقدي أن عدم الحركة هو الحل الأمثل في المخاض، بل من الأفضل أن تتحركي قليلاً وتغيري وضعيتك وتستعملي كرة الولادة ومخدة الولادة إلخ، لكن يتوقف ذلك على ما إذا قد تم تخديرك فوق الجافية أم لا.

 

سقوط الغشاء المخاطي

يتكون غشاء مخاطي حول عنق الرحم أثناء الحمل لحماية جوف الرحم حيث ينمو الجنين، وقد تتسبب الانقباضات بسقوط هذا الغشاء المخاطي ويترجم ذلك بإفرازات لزجة وشفافة.

تجدر الإشارة إلى احتمال سقوط الغشاء المخاطي قبل عدة أسابيع من دون أن يكون لذلك أي آثار معينة.

 

نزول ماء الجنين

يشيرهذا المصطلح إلى نزول السائل السلوي، ومن الضروري في هذه الحالة التوجه مباشرة إلى المستشفى. قد يبدأ إذاً المخاض وبالتالي يصبح الجنين غير محمي عند نزول الماء ويواجه خطر الإصابة بالتهاب بشكل خاص.

ستضطرين للبقاء في المستشفى في حال نزلت ماء الجنين.

قد لا تتنبه المرأة الحامل إلى نزول الماء إذ قد تعاني بعض النساء إفرازات مهبلية سائلة بكميات كبيرة في نهاية الحمل، لذلك من الأفضل استشارة الطبيب النسائي أو القابلة عندما يساورك أدنى شك.

 

خروج الطفل

عندما يتمدد عنق الرحم بالكامل (10 سم) سينزل رأس الطفل في الحوض، وستستمر الانقباضات التي يستند إليها الطبيب النسائي أو القابلة لتحديد الوقت الذي يجب أن تدفعي فيه بالطفل خارجًا. لا تدوم هذه المرحلة طويلاً في العادة، أي أقل من نصف ساعة.

  

‪ما رأيك ؟
من انوثة