الحمل المتأخر وخطر المضاعفات

الحمل المتأخر وخطر المضاعفات

1 2 3 4 

صعوبة الحمل

لا تتمتع النساء المتقدمات في السن بالخصوبة عينها مقارنة مع النساء الأصغر سنًا، وتظهر مشكلة العقم عندهن وقد يضطررن إلى اللجوء إلى تقنيات التلقيح بالمساعدة. تجبر النساء على الخضوع إلى هذه العلاجات التي لا تكون فاعلة على الدوام ويصعب على المرأة وزوجها على حد سواء تحملها.

 

الحمل المتأخر وخطر المضاعفات

تزداد بعض المخاطر في حالة الحمل المتأخر، كالإجهاض التلقائي، وتزداد المخاطر على المرأة الحامل أيضًا بسبب الأمراض التي قد تصيبهن بسهولة كفرط ضغط الدم و السكري... والتي قد تظهر عند الحمل. قد تؤدي هذه الأمراض إلى تعقيد الحمل، بالإضافة إلى تعقيد الولادة ونمو الجنين. 

تزداد المخاطر على الجنين أيضًا فإذا كانت الأم متقدمة في السن يرتفع خطر إصابته باضطرابات صبغية خلقية كمتلازمة داون (بخاصة بعد 35 عامًا) ويزداد خطر الولادة المبكرة. 

يتابع الطبيب عن كثب النساء الحاملات فوق 40 عامًا طوال فترة الحمل. وفوق 38 عامًا، يقترح الطبيب إجراء اختبار بزل السائل الأمنيوسي (يعاد تسديد المبلغ المدفوع) من أجل تحليل صبغيات الجنين للتأكد من أنه لا يعاني متلازمة داون أو أي اضطراب صبغي آخر. 

لا يوفر الطبيب جهدًا لمتابعة الحمل المتأخر عند النساء ولتجنب حدوث أي مضاعفات ومعالجة أي أمراض محتملة.

  

‪ما رأيك ؟
من انوثة