الوقاية والعلاج ركيزتان أساسيتان في الوقاية من السكري ومضاعفاته في الحمل

هل انتِ حامل والسكر مرتفع؟ واجهي المشكلة للحدّ من المضاعفات

إن الحمل هو مرحلة جميلة في حياة المرأة يملؤها الشوق لرؤية المولود، ولكنها في الوقت عينه دقيقة حيث تكون المرأة مسؤولة عن صحة جسدها وعن صحة جنينها ونموه بشكل صحي. هذا في الحالة الطبيعية، فما بالك إذاً إذا كانت الأم تعاني من مشكلة السكري، كيف يمكنها أن تجتاز مرحلة الحمل لتصل ومولودها بسلام إلى بر الأمان؟

 

السكري خلال الحمل

إذا كانت المرأة مصابة بالسكري وأرادت الإنجاب، عليها الالتزام ببعض الخطوات التي ستساعدها في جعل حملها سليماً والجنين ينمو بصحة جيدة. وهذه التدابير تقوم أولاً على زيارة الطبيب والقيام بالفحوصات التي تكشف عن حالتها الجسدية وعن قدرتها على تحمّل تجربة الحمل من دون مضاعفات، وعن مدى سيطرة جسدها على مستوى السكر في الدم.

أما خلال الحمل، فعليها من دون أدنى شك أن تتابع بشكل دوري ومنتظم حالتها الصحية مع الطبيب وأن تتأكد من سيطرة جسمها الكاملة على معدل السكر فيه، وأن تتابع علاجها بواسطة الأدوية التي يصفها لها الطبيب وتكون آمنة لها ولجنينها أثناء الحمل.

أما سكري الحمل فهو حالة ارتفاع السكر بشكل مفاجئ خلال الحمل، وخاصة في النصف الثاني منه، حيث يحتاج جسد المرأة إلى المزيد من الأنسولين لتلبية احتياجاته واحتياجات الجنين، فإذا لم يستطع البنكرياس إنتاج الكميات اللازمة، يرتفع معدل السكر في الدم. وغالباً يكون هذا النوع من السكري مؤقتاً، يختفي بعد الولادة، مع العلم أنه وفي بعض الأحيان يتحوّل إلى مرض مزمن يرافق المرأة لبقية حياتها.

 

تأثير السكري على الجنين

في حال وجود السكري خلال الحمل، يمكن للمرأة أن تحمي جنينها من مضاعفات هذا المرض من خلال العناية الشديدة بنفسها، وذلك لأن السكر بإمكانه أن يعب إلى الجنين من خلال المشيمة، وفي هذه الحالة يمكن حدوث ما يُسمّى بعملقة الجنين، أي أن حجم الجنين يكبر ليصبح ضخماً، وذلك يصعّب الولادة ويفرض على المرأة الخضوع للولادة القيصرية.

من ناحية أخرى، وإذا لم يتم الإعتناء جيداً بصحة الأم خلال الحمل، من الممكن أن يصاب المولود بالسكري، أو أن يولد مع معدل منخفض من السكر لأن جسده كان مضطراً لإنتاج كمية كبيرة من الأنسولين خلال وجوده داخل الرحم للسيطرة على معدل السكر المرتفع الذي يصله عبر المشيمة، ولكنه بعد الولادة لم يعد يتلقى معدلات السكر نفسها بينما البنكرياس ما زال ينتج الأنسولين بالوتيرة نفسها.

لذلك من الضروري جداً أن تعتني المرأة الحامل بنفسها بشكل كبير عندما تكون تعاني من السكري وذلك من ناحية المتابعة الطبية والنظام الغذائي المناسب لمرضى السكري، فتركز على الأغذية المفيدة لها ولجنينها والتي لا تسبب بارتفاع معدل السكر لا بل تساهم في ضبطه. ومن جهة أخرى، من الضروري أن تستشير الطبيب عند شعورها بأي من أعراض السكري، أي العطش، الحاجة إلى التبوّل، التعب والإجهاد وغير ذلك.   

 

إقرئي المزيد حول سكري الحمل:

الوزن الصحي يحميك من سكري الحمل ومضاعفاته الخطيرة


هذه هي أسباب سكري الحمل ومضاعفاته الخطيرة


للحامل... تجنّبي سكري الحمل بالغذاء فقط!

‪ما رأيك ؟