الى جانب تأثيره على نموّ دماغهم... ما هي مخاطر التلفاز الأخرى على الرضع؟

الى جانب تأثيره على النموّ الدماغي... ما هي مخاطر التلفاز الأخرى على الرضع؟

يصعب على الاهل احياناً توفير الترفيه بشكلٍ دائمٍ لأطفالهم، ما يدفعهم نحو تشغيل التلفاز والسماح لهم بقضاء بعض الوقت امامه. وفي حين يسمح بعض الخبراء ان قضاء الأطفال الأكبر سناً فترةٍ قصيرةٍ امام التلفاز، فإن هذا الامر قد يكون له تداعياتٍ خطيرة على الرضع.

 

الرضيع ومشاهدة التلفاز

وفقاً لمسح أجرته الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP)، بحلول الوقت الذي يبلغ فيه الاطفال عامهم الاول، يكون 92.2 % قد بدأوا في مشاهدة التلفاز، حتى قبل بلوغ الشهر الرابع.

 

إليكم سبب كون المشاهدة المبكرة للتلفاز مشكلة للرضع:

التأثير على نمو دماغ الطفل

توصلت دراسة من قبل جامعة هارفارد أجريت عام 2019 الى ان 47 طفلًا رضيعاً يتمتعون بصحة جيدة، شاهدوا التلفاز أكثر من الإرشادات الموصى بها من AAP والتي تبلغ ساعة واحدة يومياً. ووجدت الدراسة أن هؤلاء الأطفال، وعند بلوغهم عامهم الأول، يعانون من مشاكل في تكوين النخاع في مسارات المادة البيضاء في الدماغ التي تدعم اللغة ومهارات القراءة والكتابة الناشئة والتقييمات المعرفية المقابلة.

 

تأخيرات في الكلام واللغة التعبيرية

وفقًا لبحث اجراه علماء من جامعة  Cincinnati Children’s Hospital Medical Center، فإن وضع الرضع أمام شاشة التلفاز يؤدي الى تأخير تطور اللغة. ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الأطفال الذين يستمعون إلى ما يأتي من الشاشة يتلقون المعلومات بشكل سلبي بدلاً من المشاركة الفعالة مع أحد الوالدين.

 

التأثير على النوم

وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال إن مشاهدة التلفاز في مرحلة الطفولة المبكرة يرتبط بدقائق أقل من النوم كل ليلة. وقد أشار العلماء إلى أن الرضع الذين شاهدوا التلفاز في المساء يعانون من الأرق وقلّة النوم اكثر من الذين لم يشاهدوا التلفاز في المساء.

 

ما هو البديل؟

في كثير من الأحيان، يضع الاهل أطفالهم أمام التلفزيون لتشتيت انتباههم في حين ينجزون بعض المهام اليومية. عادةً، لا يدركون أن حتى الأطفال الصغار جداً يمكنهم تعلم الترفيه عن أنفسهم دون إشراف الكبار لفترات قصيرة من الوقت.

في عمر 4 أشهر تقريباً، من الجيد السماح للطفل بالبدء في تعلم كيفية الترفيه عن نفسه بالألعاب والأنشطة الأخرى. القيام بذلك سوف يشجع تطوره الفكري.

لذلك، يمكنكِ وضع بطانية على الأرض أو إعداد ساحة لعب بها بعض الألعاب أو المكعبات أو الكتب واتركي طفلكِ الرضيع يستكشف بمفرده قليلاً. تأكدي من عدم وجود مخاطر محتملة تتعلق بالسلامة أو الاختناق في مساحة اللعب، وأنه يمكنك سماعه ورؤيته بسهولة.

 

لقراءة المزيد حول صحة الطفل إضغطوا على الروابط التالية:

لمَ قد يُصاب الأطفال بنقص الكالسيوم؟

ما هي العلاقة التي تجمع بين التدخين السلبي والشخير عند الاطفال؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة