كيف يتمّ التخطيط للحمل الثالث بنجاح؟

كيف يتمّ التخطيط للحمل الثالث بنجاح؟

مع وجود طفلَين في المنزل، أوّل ما يُفكّر به الزوجان متى يحين الوقت المُناسب للتخطيط للحمل الثالث من دون التقصير تجاه أيّ مسؤوليّة أخرى إن كان مع الطفلَين أو إن كانت المرأة عاملة.

فكيف يتمّ التّخطيط الجيّد للحمل الثالث؟ الجواب نستعرضه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

مُراجعة الطّبيب

أوّلاً، لا بدّ من مُراجعة الطّبيب للتأكّد من إمكانيّة الإنجاب وإجراء الفحوصات اللازمة التي تؤكّد غياب المشاكل التي تمنع الحمل الثالث.

يُشار إلى أنّ بعض المشاكل يُمكن أن تكون قد استجدّت على صحّة الزوجين بعد الحمل الأوّل والحمل اثلاني نتيجة التغيّرات الهرمونيّة أو لأسبابٍ أخرى.

 

إجراء اختبارات فقر الدم

من أهمّ الفحوصات التي لا بدّ من إجرائها هي اختبارات فقر الدم، حتّى إذا تبيّن وجودٌ لفقرٍ في الدم قد يصف الطّبيب بعض المكمّلات الغذائيّة والفيتامينات اللازمة لزيادة احتمالات الحمل.

 

تحديد الوقت المُناسب

يتمّ تحديد الوقت المُناسب للحمل الثالث بالتوافق بين الزوجين، وهو غالباً ما يكون عبارةً عن الانتظار لفترةٍ تتراوح بين 18 و23 شهراً بعد إنجاب الطفل الثاني، وذلك للحفاظ على صحّة الأمّ والطفلَين والمولود الجديد.

ففي حال لم تتمّ مُراعاة الوقت المُناسب للحمل الثالث، قد يكون الطّفل الجديد أكثر من غيره من الأطفال للولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة.

كما أنّ جسم الأمّ يكون بحاجةٍ للراحة والاسترخاء بين حملٍ وآخر خصوصاً في ظلّ وجود أطفال في المنزل لأنّ التّعب يكون مُضاعفاً.

 

الحفاظ على الوزن الصحّي

تلعب الهرمونات دوراً أساسياً في الخصوبة وتعزيز فرص الحمل أو الحدّ منها، لذلك لا بدّ من الحفاظ على وزنٍ صحّي والابتعاد عن النّحافة والسّمنة لأنّ الهرمونات تتأثّر في كلا الحالتَين.

 

اتّباع نظامِ غذائي متوازن

إلى جانب ضرورة تناول الأطعمة الصحّية لا بدّ من التركيز على أن يكون النّظام الغذائي مُتوازناً وليس فقط صحّياً؛ لضرورة أن يتضمّن كلّ العناصر الغذائيّة الهامّة التي تزيد من فرص الحمل وتؤمّن سلامته عندما يحصل.

 

إيلاء الاهتمام للعائلة

يُنصح بإيلاء بالاهتمام الكافي للطفلَين والتحدّث معهما في كلّ المواضيع لا سيّما موضوع الحمل الثالث وأنّهما قد يستقبلان مولوداً جديداً ليُصبحا ثلاثة بدل اثنين، مع أهمّية تفسير بعض الأمور للطفلَين ليكونا على اطّلاع على كلّ شيء كي لا يتفاجآ بالمولود.

 

أخيراً وعلى الرّغم من عدم توافر الوقت الكافي بسبب وجود طفلَين في المنزل، يُمكن مُراجعة الطّبيب واستشارته بشأن بعض التّمارين الرياضيّة الخفيفة التي يُمكن القيام بها في المنزل لتعزيز فرص الخصوبة.

 

المزيد حول مرحلة التخطيط للحمل في ما يلي:


كيف يُمكن الاستعداد للحمل رغم الإصابة بالصرع؟

أيّ عناصر غذائية يُمكن أن تزيد فرص الحمل؟

تجنّبوا هذه الأدوية في حال التخطيط للحمل!

‪ما رأيك ؟