لا تقلقي من انخفاض الرغبة الجنسية بعد الولادة!

لا تقلقي من انخفاض الرغبة الجنسية بعد الولادة!

من اكثر المسائل التي تقلق النساء اللواتي ينجبن حديثاً هي مسألة تراجع الرغبة الجنسية لديهن وعدم القدرة على التفاعل مع الشريك الذي يمكن ان يكون في حالة شوق ورغبة. فهل ضعف الرغبة امر طبيعي او يجب القلق منه؟ اكتشفي الجواب بحسب اخر ما جاءت به الدراسات.

 

امر طبيعي ومؤقت

 

اجريت دراسة في جامعة القاهرة في مصر ضمن قسم علم الجنس تحت اشراف الطبيب تيمور مصطفى، وقد اظهرت انّ هذا التراجع امر طبيعي ولا يرتبط على الاطلاق بطريقة الولادة سواء كانت طبيعية او قيصرية. كما لفتت الى انّ الحالة الذهنية والنفسية للأب تؤثر مباشرة على الام ايضاً.  فبحسب النساء اللواتي اجريت معهن الدراسة، تبين انّ ضعف الرغبة الجنسية تستمر لمدة ١٢ اسبوعاً بعد الانجاب، ولكن بعد ذلك تعود الامور الى مجاريها. وبالتالي فإنّ الخلل في الممارسة الجنسية متوقع ولكن لن يستمر. 

 

والسبب وراء ذلك، أنّ الحمل والولادة يسببان الكثير من التغيرات الجسدية والنفسية والالم خلال العلاقة الجنسية بالاضافة الى صعوبة بلوغ النشوة الجنسية. وفي حال كانت هذه الاعراض ملحوظة يمكن للمرأة التي ولدت حديثاً ان تسأل طبيبها لكي يشرح لها المسألة، وهذا ما لا تفعله الكثيرات بل يخفين المسألة ويحاولن تقبل الآلام التي تصاحب العلاقة الزوجية. وهنا اهمية دور الشريك في تفهم التغيرات التي تمرّ بها المرأة مع تأمين الدعم والتشجيع وتفادي الانتقادات.

 

للتغلب على ضعف الرغبة الجنسي اكتشفي افضل الطرق عبر هذا الرابط

‪ما رأيك ؟