لهذه الأسباب لا تهملي إستمرار النزيف بعد 40 يوماً من الولادة القيصرية!

لهذه الأسباب لا تهملي إستمرار النزيف بعد 40 يوماً من الولادة القيصرية!

بعد الولادة، من الطبيعي أن تعاني المرأة من النزيف لكميات كبيرة من الدماء، وذلك لأن الأوعية الدموية تبقى مفتوحة في الرحم حيث كانت تعلق المشيمة، مع العلم أن هذه الحالة التي تسمّى بفترة النفاس تحدث في الأيام الأولى بعد الولادة وهي قد تمتد الى حوالي 4 الى 6 أسابيع.

 

ما هي الأسباب التي تؤدي الى نزول دم بعد الأربعين؟

 

في مرحلة ما بعد الولادة القيصرية، تعاني المرأة من النزيف الشديد حيث يقوم الرحم بشكل طبيعي بالانضغاط والتقلّص لإيقاف النزيف من المكان التي كانت تلتصق فيه المشيمة طيلة فترة الحمل، أي في المكان الذي ينمو ضمن الرحم ويقوم بتغذية الجنين من الأم. وتزامناً مع هذه الحالة يحدث تقلّص غير كاف لعضلة الرحم، ما يؤدي الى عدم إغلاق الأوعية الدموية بما يكفي لإيقاف تدّفق الدماء، وهذا الأمر يمكن أن يتسبّب بخسارة كميات كبيرة من الدم. وهنا نشير الى أن هناك بعض الأشياء التي تسبب نزول الدم عند الأم بعد الأربعين أو ترفع من إمكانية حصول هذه الظاهرة بعد 6 أسابيع من الولادة، ومن أكثرها شيوعاً:

- الحمل المتعدّد بتوأم

- كبر حجم الجنين بما يزيد عن 4 كيلوجرامات

- المعاناة من صعوبة في المخاض

- الولادات المتعدّدة السابقة لهذا الحمل

- التعرّض لتمزّق العضلة الرحمية

- المعاناة من تمزّق القناة المهبلية أو عنق الرحم أثناء الولادة

- الإصابة ببعض المشاكل المرضية الخطيرة التي قد تصيب المشيمة

- إحتمال معاناة الأم من البدانة الزائدة

- حدوث جرح في الرحم أثناء العملية القيصرية

- الإصابة ببعض الأورام الليفية في الرحم

- اضطراب الهرمونات بسبب تناول بعض الأدوية الهرمونية

 

كيف يمكن علاج هذه الحالة؟

 

في حال إستمرار النزيف لأكثر من 40 يوماً، فلا بدّ من اللجوء الى الطبيب المختّص للتعرّف على سبب هذه المشكلة وتحديده بشكل دقيق، ليتّم بعد ذلك الحصول على العلاج اللازم سواء من خلال الحصول على بعض الأدوية أو عبر الخضوع لجراحة ضرورية وطارئة لوقف نزول الدم.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن مرحلة ما بعد الولادة القيصرية:

كيف تكون صحّة الأم بعد الولادة القيصريّة؟

لهذا السبب يكون النفاس بعد الولادة القيصرية مختلفاً

كيف تعتنين بجروحك بعد الولادة القيصرية؟

‪ما رأيك ؟