ماذا تعرفين عن قصور الغدة الدرقية خلال الحمل؟

ماذا تعرفين عن قصور الغدة الدرقية خلال الحمل؟

قصور الغدة الدرقية خلال الحمل يمكن أن ينتج عنه الكثير من الإنعكاسات السلبية التي تؤثر على صحة المرأة وجنينها. وفي هذا الموضوع من موقع صحتي، نلقي الضوء على أبرز أسباب هذا القصور وما هي الطرق المتبعة لعلاجه.

 

ما هي أسباب قصور الغدة الدرقية عند الحامل؟

 

- من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى قصور الغدة الدرقية خلال الحمل هو العامل الوراثي الذي يترك آثاره الشديدة على الصحة لدى المرأة، بما في ذلك عمل الغدة الدرقية.

 

- كما أن جهاز المناعة الضعيف الذي تعاني منه المرأة الحامل يمكن أن يكون أحد أبرز الأسباب المؤدية إلى قصور الغدة الدرقية.

 

- قد تلجأ المراة الحامل إلى تناول بعض الأدوية من دون استشارة الطبيب خلال حملها، وهذا ما يجعلها عرضة للكثير من الأضرار على صعيد صحتها وحملها، ومنها قصور الغدة الدرقية.

 

- في حال كانت المرأة الحامل تعاني من مرض السرطان، وتخضع للعلاجات الشعاعية فلذلك أثر كبير على عمل الغدة الدرقية، إذ يتسبب بإبطائها.

 

- كما أن مستوى اليود في الجسم يمكن أن يؤثر على عمل الغدة الدرقية، فحين يكون معدله منخفضاً، تضعف قدرة الغدة الدرقية على تأدية وظيفتها.

 

كيف تتم معالجة قصور الغدة الدرقية لدى الحامل؟

 

علاج قصور الغدة الدرقية لدى المرأة الحامل لا يختلف كلياً عن علاجها لدى المرأة غير الحامل، ومن أبرز الطرق المتبعة في هذا الإطار، هو تقديم جرعة من هرمون الثايروكسين الذي يعتبر الهرمون الرئيس عن وظيفة الغدة الدرقية. ومتى تم إمداد الجسم بالكمية الكافية منه يتم الحفاظ على وظيفة الغدة الدرقية ما يخفف من انعكاسها السلبي على صحة المرأة الحامل وجنينها. 

 

لمزيد من المعلومات حول الغدة الدرقية، إليك الروابط التالية:

 

6 حقائق مهمة قد تجهلونها عن الغدة الدرقية... إكتشفوها!

هكذا تؤثر الغدة الدرقية على حملك!

هذه العلامات تشير إلى فرط نشاط الغدة الدرقية... تنبّهوا لها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة