ما حقيقة العلاقة بين الصدفية والحمل؟

ما حقيقة العلاقة بين الصدفية والحمل؟

إذا كنت تفكرين بالحمل والإنجاب وأنت مصابة بمرض الصدفية، فلا شك أنك قد سمعت الكثير عن الموضوع، البعض يقول لك أن الصدفية من شأنها أن تؤثر على خصوبتك، بينما يحذّرك البعض الآخر من مضاعفات ما بعد الحمل التي تجعلها الصدفية أقوى، ويطمئنك بعض الناس إلى أنكسوف تشفين من هذه المشكلة عندما تحملين..!

الآراء الكثيرة والمتضاربة يمكن أن تجعلك تحتارين من حقيقة هذا الأمر، وأن لا تفهمي العلاقة بين الصدفية والحمل، لذلك ارتأينا أن نطلعك من خلال هذا المقال على الصلة بين إصابة المرأة بالصدفية وحظوظها في الحمل، وعلى تأثير الصدفية على الحامل وعلى الجنين.

الصدفية والخصوبة

الخبر السار هو أن الصدفية لا تؤثر على حظوظك بالحمل، أي أنها لا تمنع الحمل. ولكن من الضروري أن تأخذي بعين الإعتبار ضرورة إعاجة النظر في الاستراتيجية العلاجية التي يعتمد عليها طبيبك لعلاج الصدفية لديك، والتي من الممكن أن تستوجب إجراء التغييرات فيها مع بداية الحمل لأن بعض أنواع الأدوية التي تُستعمَل لعلاج الصدفية ممكن أن تكون غير مناسبة لك أثناء الحمل.

كيف يؤثر الحمل على وضع الصدفية؟

في الواقع هناك دراسات تقول أن بعض النساء يتحسّن وضع الصدفية لديهن مع نجاح الحمل، وذلك لأن وضع البشرة لديهن ككل يتحسّن خلال هذه الفترة. ولكن عند نساء أخريات، قد يتفاقم الوضع السيء للصدفية في الحمل وتستوجب عناية زائدة خلال هذه الفترة.

إلا أن التفاعلات تختلف بين امرأة وأخرى، والطبيب المعالج هو الشخص الوحيد الذي من شأنه أن يقترح الحلول والعلاجات في هذه الحالة.

تأثيرات الصدفية على الحمل

لقد أظهرت بعض الأبحاث أن النساء المصابات بالصدفية هن أكثر عرضة للولادة المبكرة كما ولانخفاض وزن المولود أو لبعض المضاعفات في المشيمة. أما من ناحية انتقال الصدفية إلى الجنين، فاحتمال إصابة الجنين بالصدفية إذا كانت والدته نعاني منها هو 25%، أما إذا كان الوالدان مصابين بالصدفية، فإن احتمال انتقالها إلى الطفل يصبح 65%.

إقرئي المزيد حول مشكلة الصدفية في هذه الروابط:

كيف يمكن علاج صدفية الاظافر؟ اليكم ارشاداتنا

 

 

‪ما رأيك ؟