ما هي مميزات كبسولة منع الحمل المزروعة تحت الجلد؟

ما هي مميزات كبسولة منع الحمل المزروعة تحت الجلد؟

يعتمد الأزواج على وسائا منع الحمل المختلفة للحد من النسل أو لتأخير الحمل التالي إفساحاً في المجال للأم بالراحة والتعافي التام بين الحمل والآخر، أو لأسباب مادية أو غيرها. وفي السطور التالية نطلعك على إحدى وسائل منع الحمل الفعالة، وهي كبسولة منع الحمل التي تتم زراعتها تحت الجلد.


كبسولة منع الحمل

هي عبارة عن كبسولة صغيرة تتم زراعتها تحت الجلد في أعلى الذراع عند المرأة، مفعولها يدوم لمدة ثلاث سنوات، وهي تقوم بإطلاق جرعات قليلة ولكن منتظمة من هرمون البروجستيرون الصناعي أي البروجستوجين Progestogen في الجسم لتعمل على منع الحمل عن طريق منع التبويض أولاً.

أما إذا حصل التبويض، فإن هذا الهرمون يعمل على زيادة نسبة السماكة في السائل المخاطي الموجود في عنق الرحم، وذلك يجعل عملية مرور الحيوانات المنوية من خلاله صعبة جداً وبالتالي يمنع الإخصاب.

ومن ناحية أخرى، هو يعمل أيضاً على جعل بطانة الرحم رقيقة بشكل يمنع التصاق البويضة المخصبة فيها في حال تم الإخصاب.

مميزات كبسولة منع الحمل

أولاً تُعتبر هذه الكبسولة فعالة بنسبة كبيرة في منع الحمل تصل إلى 99%، وهي تتميّز أيضاً بأنها موجودة بشكل تلقائي في جسم المرأة، وليست مثل أقراص منع الحمل التي قد تنسى المرأة أن تتناولها في موعدها مما قد يسبب حملاً غير مرغوب به.

تصبح هذه الكبسولة فعالة بعد سبعة أيام على غرسها، كما أن فاعليتها تدوم لمدة ثلاث سنوات، مع العلم أنه من الممكن إزالتها عند الرغبة بالحمل، فتستعيد المرأة خصوبتها بالشكل المعتاد خلال 21 يوماً بعد إزالة الكبسولة.

تساعد هذه الكبسولة في تخفيف آلام الحيض وفي التقليل من كمية الدماء التي تخسرها المرأة خلال حدوثه، وهي قد تؤدي في 20% من الحالات إلى عدم نزول الحيض.

هل من مخاطر؟

في بعض الحالات القليلة تكون دماء الحيض غزيرة عند استعمال هذه الكبسولة، أو قد تظهر بقع من الدماء في أوقات متفرقة من الدورة الشهرية خارج وقت الحيض.

قد تؤدي أيضاً في حالات قليلة أيضاً إلى زيادة طفيفة في الوزن، كما أنها وفي حالات نادرة قد تسبب الصداع والاضطرابات النفسية.

لا يجب على المرأة التي تعاني من ارتفاع في ضغط الدم أن تستعمل هذه الوسيلة لمنع الحمل، كما أنها من الممكن أن تزيد من احتمالات الإصابة بالجلطة الدموية.

ممكن أن يؤدي استعمال هذه الكبسولة إلى حدوث احتباس للسوائل في الجسم لذلك لا يجب استعمالها من قبل النساء اللواتي يعانين من مشاكل في القلب ولا في الكلى ولا في الكبد.

قد يترافق استعمال هذه الكبسولة مع إصابة المرأة بالجفاف في المهبل، أو ظهور حب الشباب، أو الأوجاع في الثديين.

إقرئي حول اللولب في ما يلي:

هل يمكن أن يحدث الحمل فوق اللولب؟

كلّ ما يجب ان تعرفيه عن اللولب الفضي!

إذا كنتِ تفكرّين بتركيب اللولب... هذا الموضوع يهمّك!

‪ما رأيك ؟