مناغاة الأطفال تعلّمهم المهارات اللغوية

مناغاة الأطفال تعلّمهم المهارات اللغوية

بعد ولادة الطفل، يكون بحاجة إلى التفاعل العاطفي، كنبرة ولهجة حديث الأم، التي تنشّط دماغه جداً. فإنّ إصدار أصوات مبهمة كهديل الحمام أو المناغاة أو غناء كلمات بغنج، أثناء الحديث مع الأطفال الرضع، قد يراه البعض إضاعة للوقت مع الطفل دون فائدة. لكن ما يقوله الخبراء في طب الأطفال ليس كذلك على الإطلاق.

 

فوائد مناغاة الأطفال

 

يرى الخبراء أنّ أن المناغاة فعل في غاية الذكاء، وهو يتوافق مع ما توصل الطب إليه من أفضل الوسائل لتعليم الأطفال اللغة والكلام، وفي تنشيط دماغ الطفل. وهذا بالضبط ما توصل إليه مجموعة من الباحثين اليابانيين، عندما درسوا تأثير الحديث مع الطفل باستخدام كلامات من نوع غوغو وغاغا، فائدة ذلك في التواصل مع الطفل الرضيع، وفي البدء بتعليمه المهارات اللغوية. لكن هذا ليس كل شيء في ما توصل الباحثون من اليابان إليه، بل أنهم قالوا بأنّ مناغاة الأطفال، وليس توجيه الكلام إليهم بعبارات البالغين، يُؤدي إلى زيادة تدفق الدم إلى منطقة ناصية الدماغ، تزويدها بكميات أكبر من الأوكسجين وتنشيط عملها. وذلك لا يعتمد فقط على مناغاتهم أثناء صحوتهم، بل حتى حينما يكونوا نائمين.

 

وقام الباحثون بدراسة ۲٠ طفلاً، ممن أعمارهم تتراوح ما بين ۲ إلى ٩ أيام فقط، بمعدل عمر لجميعهم يبلغ حوالي ٤،٤ يوم. وكانوا ممن معدل عمرهم طوال المرحلة الجنينية يبلغ حوالي ٩،٣۸ أسبوع، أي أنهم أطفال طبيعيون في العمر الجنيني، ولم تتم ولادتهم في عمر جنيني مبكر أو لديهم قصور في النمو تبعاً لذلك. كما أنّ جميعهم عل حد وصف الباحثين كانوا بصحة جيدة، ولم تكن لديهم أية اضطرابات في السمع. وتم وضع آلة للاستشعار على جانبي منطقة الجبهة من رأس كل طفل منهم، يمكن قياس نسبة تدفق الدم والأوكسجين الواصل إلى منطقة ناصية الدماغ لديهم بها.

 

اليكِ القواعد الصحيحة لنوم الاطفال

 

اهمية لهجة الاطفال

 

بمجرد أن يغفو الطفل ويستغرق في نومه، طلب الباحثون من أم الطفل أن تقرأ على مسمعه وهو نائم مقاطع من إحدى قصص الأطفال اليابانية بأحد طريقتين، الأولى بطريقة كلام الأطفال الصغار جداً، والثانية بطريقة كلام البالغين. وتم تسجيل صوت حديث الأم أثناء قراءة القصة في كلا نوعي الكلام أثناء قراءة القصة. ثم تم إعادة إذاعتها ليسمعها الطفل عندما يصحو من نومه و يكون فائقاً. ليتم آنذاك، مرة أخرى، قياس نسبة تدفق الدم والأوكسجين إلى الدماغ.

 

وعندما قارن الباحثون بين نتائج قياس كمية تدفق الدم إلى مناطق الناصية من أدمغة الأطفال، عند الحديث معهم بكلام الأطفال وبكلام البالغين، تبين أن استخدام نبرة ولهجة الأطفال أثناء قول الكلمات يتسبب في زيادة تدفق الأوكسجين إلى تلك المناطق من الدماغ. 

 

اليكِ مواصفات الطفل الطبيعي بعد الولادة

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة