نصائح لعلاج الكحة الشديدة عند الطفل أثناء النوم

نصائح لعلاج الكحة الشديدة عند الطفل أثناء النوم

الكحة الشديدة عند الطفل ليلا مشكلة شائعة جدا. قد لا يسعل الطفل طوال النهار، ولكن مع حلول الليل، يصيبهم السعال المستمر ويمنعهم من النوم، وربما يجعلهم يتقيؤون. هذا بالتأكيد يضع الأهل في حالة تأهب قصوى للبحث في كيفية علاج الكحة الشديدة.

 

سبب الكحة ليلا

لنبدأ بتفسير سبب الكحة الشديدة عند الطفل أثناء النوم. بشكل بسيط، يقف الطفل ويتحرك كثيرا خلال النهار، مما يعني أن المخاط بين الأنف والفم يتحرك أيضا. ولكن عندما يستلقي ليلا في الفراش، تصبح المجاري الهوائية الخامدة أكثر ازدحاما، لأن المخاط يبدأ بالتراكم من دون أي حركة. وبالتالي يؤدي هذا الازدحام بالتوازي مع الوضعية المنبسطة، إلى تجفيف المخاط والمجاري الهوائية، حينها يبدأ الطفل بالكحة لا إراديا بدون التمكن من توقيفها بسهولة.

 

نصائح لعلاج الكحة عند الأطفال

تحذير: إذا كان يعاني الطفل من صعوبة في التنفس والنوم، يجب استشارة طبيب الأطفال بسرعة. ومن المهم أيضا إزالة المهيجات البيئية من الغرفة مثل دخان السجائر ومواد التنظيف الكيميائية وغيره.

 

1- تعديل طريقة النوم

نظرا لأن وضع النوم الأفقي يفاقم الكحة الشديدة عند الطفل ليلا، يمكن محاولة مساعدتهم على النوم في وضع نصف الجلوس. على سبيل المثال، بالإمكان رفع رأس السرير قليلا أو وضع بعض الوسائد تحته وفي ظهره، من دون ايقاظ الطفل.

 

2- تجنب البيئة الجافة

من الضروري توفير الرطوبة لغرفة الطفل. أجهزة الترطيب مفيدة جدا في هذه الحالة، ولكن يجب تنظيفها يوميا من الغبار والترسبات. في أيام الشتاء وفي حال استخدام التدفئة، يجب التأكد من أنها ليست مرتفعة للغاية مع إمكان وضع حاوية مياه فوق المبرد لتوفير الرطوبة المطلوبة للهواء.

 

3- التعامل مع المخاط

من الأفضل دائما ترقيق المخاط للتمكن من طرده بسهولة أكبر، لذلك من المهم إبقاء الطفل رطبا. هذا أمر بسيط جدا مثل التأكد من أنهم يشربون الكثير من الماء. يمكن أيضا منح الطفل مزيجا من ماء جوز الهند أو عصير الفاكهة قبل ساعات قليلة من النوم.

 

4- تحسين التنفس الأنفي

إذا كان مخاط الطفل سميك جدا، من الأفضل استخدام المركبات الملحية التي يمكن العثور عليها في البخاخات أو القطرات الخاصة. هي غير مريحة للأطفال ولكنها فعالة للغاية. وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص قبل اللجوء إلى هذا الحل.

 

لقراءة المزيد عن صحة الطفل:

لمَ قد يُصاب الأطفال بنقص الكالسيوم؟

ما هي العلاقة التي تجمع بين التدخين السلبي والشخير عند الاطفال؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!

‪ما رأيك ؟