هذا ما يجب ان تعرفيه عن حبوب منع الحمل الطارئة!

هذا ما يجب ان تعرفيه عن حبوب منع الحمل الطارئة!

في بعض الأحيان، قد لا تصيب حسابات واستراتيجيات تحديد النسل التي يتبعها الزوجين، فحرارة العاطفة يمكن أن تدفع بهما إلى "التصرف" قبل التفكير، ولا يمكن لأحد التنبؤ بجودة الواقي الذكري أو فعالية الوسائل الأخرى.

لحسن الحظ، حتى عندما تفشل أشكال منع الحمل التقليدية مثل الواقي الذكري، فلا تزال هناك خيارات متاحة. وأبرزها، بوب منع الحمل الطارئة.

 

حقائق عن حبوب منع الحمل الطارئة


الفعاّلية

إن حبوب منع الحمل الطارئة ليست أبداً فعالة بنسبة 100 ٪. وجدت الأبحاث التي أجرتها منظمة الصحة العالمية ما يلي:

- عندما تؤخذ في غضون 24 ساعة، فهي فعالة بنسبة 95 ٪.

- عندما تؤخذ في غضون 48 ساعة، فهي فعالة بنسبة 85 ٪.

- عندما تؤخذ في غضون 72 ساعة، فهي فعالة بنسبة 58 ٪.

قد يؤثر القيء في غضون ساعات قليلة من تناول أي من الحبوب الطارئة على قدرتها على منع الحمل، حيث إن جسمك قد لا يمتص الجرعة بأكملها. في حالة حدوث ذلك، يُنصح بالتحدث إلى طبيبك حيث قد تحتاجين إلى تناول الدواء مرة أخرى.

 

الآثار الجانبية

لا توجد أي آثار جانبية خطيرة، ولكن قد تواجه بعض النساء ألم المعدة، الغثيان، التعب، صداع الراس ونزيف الحيض غير المنتظم.

تجد بعض النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل الطارئة أن دورتهن تأتي في وقت أبكر أو متأخر من المعتاد، وإذا حدث هذا فلا يوجد ما يدعو للقلق. ومع ذلك، إذا تأخرت الدورة عن أكثر من سبعة أيام، أو كانت أثقل أو أخف من المعتاد، أو انها كانت مصاحبة بألم مفاجئ أو غير عادي في أسفل البطن، فيجب عليك زيارة الطبيب على الفور وإجراء اختبار الحمل.

 

لا تسبب الإجهاض

إن تناول حبوب منع الحمل الطارئة لا يسبب أي نوع من الإجهاض. فهذه الحبوب تعمل في المقام الأول عن طريق منع أو تأخير الإباضة.

تحتوي هذه الحبوب على الليفونورجستريل ، وهو نسخة اصطناعية من هرمون البروجسترون، الذي يمنع الإباضة. قد يتسبب كل من الحبوب أيضاً في حدوث تغيرات في بطانة الرحم مما يجعل من الصعب على أن يتمّ زرع البويضة والتهيؤ للحمل.

 

لقراءة المزيد عن وسائل منع الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف يُمكن الوقاية من الحمل بلا وسائل منع الحمل؟

بعد الأربعين... إليكِ الوسائل الأفضل لمنع الحمل

إليكم الأسئلة الأكثر شيوعاً حول وسائل منع الحمل

 

‪ما رأيك ؟