هذه هي المشاكل الصحيّة التي قد تصيب الأمّ بعد الولادة القيصريّة

هذه هي المشاكل الصحيّة التي قد تصيب الأمّ بعد الولادة القيصريّة

أسباب صحيّة تدفع الطبيب بتوليد الأمّ الحامل عبر الولادة القيصريّة، لكنّ نساء أخريات يفضّلن الولادة القيصريّة هروباً من آلام ومخاض الولادة الطبيعيّة. لذا سنخبركِ بالمخاطر التي ترتّبها العمليّة القيصريّة على صحّة الأم بعد الولادة، التفاصيل كاملة في هذا المقال من موقع صحتي.

 

المشاكل الصحيّة الناتجة عن الولادة القيصريّة

- التهاب جُرح العمليّة من الأمور الشائعة بعد العمليّة القيصريّة، ومن أعراضه: انتفاخ الجرح وتورّمه، كذلك احمرار المنطقة المحيطة بالجرح، وظهور إفرازات منه، إضافة إلأى الألم.

- مشكلة في بطانة الرحم  تتخلّلها الأعراض التالية:  نزيف شديد من المهبل، الحمّى، إفرازات مهبليّة غريبة، الشعور بألم في البطن.

- الإصابة بفقر الدم بسبب فقدانُ دم كثيف خلال العمليّة القيصريّة.

- جلطات الدم بسبب تخثّر عميق للوريد في منطقة الحوض والساقين، أمّا وصول التخثّر إلى الرئة فيعيق تدفّق الدم إليها ما يعرّض حياة الأمّ للخطر.

- قد يحصل خلال الجراحة القيصريّة مشكلة في الأمعاء أو المثانة، ما يضطرّ الطبيب إلى القيام بعمليّة جراحيّة أخرى.

- هذ الحالة نادرة الحدوث ولكنّها عبارة عن تخلّط السائل الذي يعمّ الجنين أو خلاياه أو حتى شعره إلى دم الأم ويتحرك نحو الرئة، ما يؤدّي إلأى تضييق شرايين الرئة، وتحدث معه العوارض التالية: اضطراب ضربات القلب، تفاقمها يؤدّي إلى حدوث نوبة قلبيّة.

- من الممكن أن تؤدّي الولادة القيصريّة إلى حصول مشاكل خلال الرضاعة الطبيعيّة بسبب تقلّص فرص الرضاعة بعد العمليّة.

- مخاطر أخرى: عدوى المسالك البولية، التهاب الرحم، تأخّرُ عودة الأمعاء غلى العمل من جديد، صعوبة التبوّل.

 

مشاكل نفسيّة يمكن أن تنتج عن الولادة القيصريّة

- تقلبات مزاجيّة.

- فقدان الشهيّة.

- التعب النفسي.

وفي حال شعور المرأة بأي من هذه المشاكل لا يجب تجاهلها أبداً، بل استشارة الطبيب سريعاً حولها.

 

لقراءة مزيد من المقالات عن الولادة اضغطي على الروابط التالية:

كيف يمكنك التعامل مع مشكلة سلس البول بعد الولادة؟

الحمل السريع بعد الولادة القيصريّة خطير... فمتى يمكن الحمل ثانية؟

ما هي إحتياطات الولادة التي يجب أن تأخذيها خلال جائحة كورونا ؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة