هل النوم على الظهر يضرّ الحامل في الأشهر الأخيرة؟

هل النوم على الظهر يضرّ الحامل في الأشهر الأخيرة؟

عادةً ما يُمكن تحديد طريقة نوم الحامل المُناسبة وفقاً لأشهر الحمل التي تمرّ بها، فبعض الوضعيّات قد تكون عاديّةً في الأشهر الأولى إلا أنّها قد لا تظلّ كذلك خلال الأشهر الأخيرة؛ إذ أنّه مع زيادة حجم الجنين يزداد الضّغط على جسم الحامل بحيث يصعب عليها تحديد وضعيّة النوم الآمنة لها ولجنينها.

هل النّوم على الظهر يضرّ الحامل في آخر الحمل؟ نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي كيف يُمكن أن تُشكّل هذه الوضعيّة خطراً على كلّ من الحامل والجنين وخصوصاً في الشهر الأخيرة من الحمل.

 

زيادة آلام الظهر

يُعدّ النوم على الظهر من الوضعيّات الخاطئة للحامل؛ لأنّ هذه الوضعيّة يُمكن أن تزيد من احتماليّة الإصابة بآلام الظهر. والتسبّب بزيادة حدّتها.

 

انخفاض ضغط الدم

يُمكن أن يؤثّر نوم الحامل على ظهرها في الأشهر الأخيرة من الحمل سلباً على صحّتها، بحيث قد يؤدّي إلى انخفاض ضغط الدم ما ينعكس على شكل مُضاعفاتٍ صحّية خطيرة على الجنين في الرّحم.

 

مشاكل في التنفّس والجهاز الهضمي

من الشّائع أن تُعاني الحامل من مشاكل في التنفس والجهاز الهضمي؛ كالبواسير على سبيل المثال، في حال كانت تنام على ظهرها وخصوصاً في الأشهر الأخيرة من الحمل.

 

إعاقة تدفّق الدم إلى المشيمة

تقليل تدفّق الدم إلى المشيمة لأنّ وزن الرّحم يضغط على الوريد الأجوف وهو الوريد الرّئيس الذي ينقل الدم من الجزء السفلي من الجسم إلى القلب؛ ما يؤثّر سلباً على النّمو الصحّي للجنين داخل الرّحم.

 

وفاة الجنين أو الإجهاض المتأخّر

إنّ نوم الأُم الحامل على ظهرها في آخر الحمل قد يؤدّي إلى وفاة الجنين، أو حصول ما يُعرَف بالإجهاض المُتأخر، إلا أنه يُمكن التخفيف من أضرار هذه الوضعيّة بوضع وساداتٍ وراء الظهر لتقليل الضّغط على منطقة الرحم، ولكنّ هذا الأمر يبقى مرهوناً بتعليمات الطبيب فقط.

 

رغم أنّ الاستلقاء على الظّهر قد يُعتبر وضعيّةً مُريحةً للنّوم، لكنّه في المقابل يؤثّر سلباً على الجنين، لذلك يوصى بالنّوم على أحد الجانبين أثناء الحمل بدلاً من النّوم على الظهر بدءاً من الثلث الثاني.

 

المزيد حول نوم الحامل في هذه الروابط:


كيف تنامين في الثلث الأخير من الحمل؟

نوم الحامل على ظهرها ليس الخيار المناسب لها وللجنين

هذه هي وضعية النوم المريحة في الشهر الخامس من الحمل

‪ما رأيك ؟