هل تعانين من الغثيان بدون استفراغ خلال الحمل؟ إليكِ ما يجب أن تعرفيه!

هل تعانين من الغثيان بدون استفراغ خلال الحمل؟ إليكِ ما يجب أن تعرفيه!

لا شكّ ان الغثيان هو من اهم أعراض الحمل، وقد تختبره العديد من النساء الحوامل. إن الغثيان أو ما يُعرف أيضاً بغثيان الصباح، يمكن ان يصيب المرأة في كلّ أوقات اليوم، ويمكن أن يسبب بها الإزعاج الكبير وعدم الراحة. كما ان الغثيان، وفي حال لم تعرف كيفية التعامل معه، يمكن أن يؤثر على شهيتها، وعلى طاقتها ومزاجها. ولكن، هل يمكن أن تعاني المرأة الحامل من الغثيان بدون أن يصاحبه استفراغ؟

 

غثيان الحمل بدون استفراغ

في الواقع، تشير دراسة أجراها علماء من Institute of Child Health and Human Development (NICHD) إلى أن غثيان الصباح أثناء الحمل يمكن أن يكون علامة على الحمل الصحي، مع انخفاض معدلات حالات الإجهاض، مقارنةً بالحمل بدون غثيان.

يشير بحثاً أجراه علماء من جامعة هارفارد، إلى أن الغثيان والقيء أثناء الحمل قد يحدثا بسبب تأثيرات هرمونات الحمل  hCG. تبدأ النساء الحوامل في إنتاج هذه الهرمونات بعد فترة وجيزة من تعلق البويضة المخصبة ببطانة الرحم. النساء اللواتي يعانين من غثيان الصباح الحاد المصاحب لإستفراغ لديهن مستويات أعلى من هرمونات الحمل في حين تكون تلك المستويات أقلّ عند اللواتي يعانين من غثيان بدون استفراغ. وبالمثل، يرتبط هرمون الاستروجين، وهو هرمون آخر يزداد أثناء الحمل، بزيادة في شدة الغثيان والقيء أثناء الحمل. ومع ذلك، لا ترتبط مستويات هرمون الحمل المرتفعة باستمرار بالغثيان والقيء.

 

علاج غثيان الحمل بدون استفراغ

بالنسبة لمعظم حالات الغثيان، فإن العلاج من قبل الطبيب ليس ضرورياً. ومع ذلك، هناك بعض الأمور التي قد تخفف الأعراض:

- الراحة: التعب يمكن أن يجعل الغثيان أسوأ. الحصول على الكثير من الراحة أمر ضروري جداً من أجل التقليل من الغثيان.

- شرب السوائل: يجب أن تكون كمية السوائل منتظمة وصغيرة، بدلاً من أن تكون بكميات كبيرة. هذا قد يساعد في تقليل الغثيان. يمكن أن يساعد امتصاص مكعبات الثلج المصنوعة من الماء أو عصير الفاكهة من بين الأمور التي تقلل الغثيان أيضاً.

- الغذاء: تناول المزيد من الوجبات في اليوم، بأجزاء صغيرة، وخاصة الوجبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات. الأطعمة الجافة والمالحة، مثل البسكويت أو الفلفل الحار، عادة ما تكون أفضل من الأطعمة الحلوة أو الغنية بالتوابل. غالباً ما تكون الوجبات الباردة أفضل من الوجبات الساخنة لأنها ذات رائحة أقل.

- العلاج الطبي: إذا كانت الأعراض لا تزال شديدة، على الرغم من محاولة اتخاذ تدابير وقائية، قد يوصي الطبيب بدورة قصيرة من الأدوية المضادة للغثيان، والتي هي آمنة للاستخدام أثناء الحمل.

 

لقراءة المزيد حول صحة الحامل اضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟