هل تعتبر الولادة القيصرية في الاسبوع 37 من الحمل غير محبّذة؟

هل تعتبر الولادة القيصرية في الاسبوع 37 من الحمل غير محبّذة؟

رؤى معلوف

مع بلوغكِ الأسبوع 37 من الحمل فإنك تكونين قد بلغت المرحلة الأخيرة من هذه الرحلة الطويلة من الإنتظار والتعب، ما يجعلكِ بحالة من الترّقب الدائم لإستقبال طفلكِ في أيّ وقت في هذه الفترة. وفي موضوعنا التالي من موقع صحتي سنتطرق الى موضوع الخضوع للولادة القيصرية في الاسبوع 37 من الحمل.

 

هل من مخاطر للولادة القيصرية في الاسبوع 37 من الحمل؟

 

نمو الجنين في الأسبوع السابع والثلاثين يكون قد إكتمل وهو يستطيع في هذه المرحلة التعايش بشكل طبيعيّ خارج رحم الأم، إلا أنه قد يكون هناك بعض المشاكل التي يمكن حلّها قبل أو بعد الولادة، ومن أبرزها:

 

- وزن الطفل المنخفض: إذا تمّت الولادة في الأسبوع الـ 37 من الحمل قد يولد الطفل بوزنٍ منخفض مقارنة مع الأطفال الذين يولدون بعد إكتمال الشهر التاسع.

 

- المعاناة من عدم إكتمال الرّئتين: نتيجة ولادته في هذه الفترة قد يعاني الطّفل من عدم إكتمال نضج الرئتين بالشكل الكامل، ما يؤدي الى معاناته من بعض المشاكل البسيطة في التنفّس، ليتّم إدخاله لبعض الوقت الى الحضانة للحصول على الرعاية الطبيّة المطلوبة.

 

- عدم اكتمال نضج الجهاز الهضمي عند الطفل: ما يترجم بزيادة عدد مرّات التقيؤ عند الطفل بعد إرضاعه مقارنة بغيره.

 

الحالات التي تستدعي اللجوء الى الولادة القيصريّة في الأسبوع 37 من الحمل

 

لأسباب كثيرة قد تخضع الأم الى الولادة القيصرية الطارئة في الأسبوع 37 من الحمل، ومن أكثرها شيوعاً:

- وضعية الطفل غير الطبيعية وذلك إذا كان بشكل جانبي أو مستعرض.

- ضيق تنفس الطفل بسبب عدم حصوله على كمية كافية من الأكسجين ما يدفع الطبيب الى تحديد الموعد لولادة قيصرية طارئة.

- معاناة الأم من مشكل وإضطرابات صحية خطيرة  مثل أمراض القلب، أو الدماغ،  وإرتفاع ضغط الدم أو سكري الحمل، أو أي عدوى أخرى يمكن نقلها إلى الجنين عن طريق الولادة المهبلية.

- مواجهة مشاكل في المشيمة لا سيما إذا كانت تغطي عنق الرحم بشكل جزئي أو كلّي.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن الولادة القيصرية:

هكذا يُمكن أن تتأثّر المشيمة بالولادة القيصريّة!

المشيمة الملتصقة بجرح القيصرية حالة خطيرة... فكيف يمكن علاجها؟

تعرّفي على الأسباب الموجبة للولادة القيصرية

‪ما رأيك ؟
من انوثة