هل من الطبيعي أن يتأخر الحمل بعد إزالة اللولب؟

هل من الطبيعي أن يتأخر الحمل بعد إزالة اللولب؟

تلجأ الكثير منالنساء إلى استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل كونه من أكثر الوسائل المعروفة فاعلية، وحتى يتجنّبن الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل أو إمكانية نسيان تناولها في الأوقات المحددة مما يقلل من فاعليتها. أما إذا قرر الزوجان الإنجاب من جديد، فهما يقدران ذلك بعد إزالة اللولب. ولكن هل يمكن أن يتأخر الحمل بعد إزالة اللولب؟ وما هي الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، وما الحلول؟


متى يحدث الحمل بعد إزالة اللولب؟

اللولب هو أداة صغيرة على شكل حرف T يقوم الطبيب بزرعه داخل الرحم لمنع حدوث الحمل عن طريق منع التبويض، أو منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة من خلال جعل السائل المخاطي الموجود في عنق الرحم سميكاً يعيق حركة الحيوانات المنوية، كماومن خلال جعل بطانة الرحم رقيقة لا تسمح بانغراس البويضة الملقحة فيها إذا حصل الإخصاب.

ولكن من المعلوم أن استعمال اللولب غالباً لا يؤثر على الخصوبة، كما أن وضع الرحم والمبيضات يعود إلى الحالة الطبيعية بعد إزالة اللولب بوقت قصير، لذلك فإنه ليس من المفترض أن يتأخر الحمل بعد إزالة اللولب، فمن الممكن أن يحصل خلال فترة تتراوح بين 4 و6 أشهر بعد إزالته، أو عام على أبعد تقدير. فما الأسباب التي قد تؤدي إلى تأخر الحمل إذاً؟

تأخر الحمل

إذاً فإن تأخر الحمل غير مرتبط أبداً بإزالة اللولب، ولكن من الممكن أن يكون هناك معوّقات أخرى مثل الإصابة بالإلتهابات المهبلية، أو التهابت الحوض المزمنة أو انسداد قنوات فالوب أو أي نوع آخر من الأسباب التي قد تؤدي إلى تأخر الحمل، ولكنها في الحقيقة ليست مرتبطة باللولب.

ما العمل في هذه الحالة؟

يجب على الزوجين اللذين يخططان للإنجاب بعد اللولب أن يتوجّها إلى الطبيب إذا شعرا أن الحمل قد تأخر، وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم وجود أي موانع للحمل عند الطرفين، وبعد ذلك تلقي المساعدة الطبية اللازمة للنجاح في الحمل والإنجاب.

كما ومن المهم أن يتأكد الزوجان أنهما يعرفان التوقيت الصحيح لممارسة العلاقة الحميمة بهدف الإنجاب، أي في أيام التبويض حيث تكون فيها المرأة مستعدة للحمل.


إقرئي المزيد حول اللولب في ما يلي:

هل يُسبّب اللولب ألماً؟ اليكِ الجواب

هل يمكن أن يؤثر اللولب على وزن المرأة؟

إليكِ ما يجب أن تعرفيه عن اللولب غير الهورموني!


‪ما رأيك ؟