هل من حلول للعقم الأولي عند النساء؟

هل من حلول للعقم الأولي عند النساء؟

عندما يكون الزوجان في عمر الإنجاب، يخططان لبناء عائلة، يمارسان حياتهما الزوجية بشكل طبيعي ومنتظم ومن دون استعمال أي واحدة من وسائل منع الحمل، من الطبيعي أن يتم الحمل خلال السنة الأولى بعد الزواج على أبعد تقدير. ولكن في الحالات التي لا ينجح فيها الزوجان في تحقيق الحمل خلال المدة الطبيعية يبدأ القلق من مشكلة العقم عند أحد الزوجين، وهذا العقم الذي يبدأ منذ بداية الزواج يُسمّى العقم الأولي.

وفي السطور التالية سنطلعك على مشكلة العقم الأولي عند المرأة، ما هي أسبابها، وهل توجد حلول طبية من شأنها أن تساعدها على الإنجاب في هذه الحالة؟

أسباب العقم الأولي عند النساء

هو الحالة التي تكون فيها المرأة غير قادرة على الحمل والإنجاب لأسباب صحية، هذه أبرزها:

مشاكل المبيضين: إذا كانت المرأة تعاني من مشكلة قصور المبايض أو فشل المبيض المبكر Primary ovarian insufficiency أي أنه يفقد مخزونه من البويضات في وقت مبكر، فلا يعود قادر على إنتاج البويضات الناضجة القابلة للتخصيبإضافة إلى الانخفاض في إنتاج الأستروجين في الجسم، وهذا يمكن أن يكون من الأسباب المباشرة للعقم، وهو ينتج عن بعض الأسباب الجينية أو بسبب خضوع المرأة إلى العلاج الكيميائي، وأعراضه تشبه أعراض فترة انقطاع الطمث لدى المرأة.

متلازمة تكيّس المبايض: أو Polycystic ovary syndrome، وهي تتمثّل بإنتاج المبيضين أو الغدة الكظرية لهرمونات الأندروجين  Androgensبنسبة أعلى من المعتاد، مما يؤدي إلى ظهور تكيّسات ممتلئة بالسوائل على المبايض، وحدوث اضطرابات في الإباضة.

زيادة إنتاج هرمون الحليب: أو البرولاكتين Hyperprolactinemia من قبل الغدة النخامية، وذلك يؤدي إلى انخفاض معدل الأستروجين في الجسم وبالتالي اضطرابات في الإباضة.

اضطرابات الغدة الدرقية: إن الإصابة بقصور الغدة الدرقية أو فرط نشاطها تؤدي إلى اضطرابات في الدورة الشهرية وعدم انتظامها، وهذا يؤدي إلى انخفاض احتمالات الحمل.

الالتهابات النسائية ومشاكل قناتيّ فالوب والرحم: إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل الالتهابات النسائية أو التهابات الحوض أو المشاكل الخلقية أو التشوّهات في قنوات فالوب أو في الرحم، كل ذلك أسباب تصعّب عملية الحمل وتؤدي إلى العقم الأولي. 

هل من حلول؟

غالباً من الممكن إيجاد الحلول الطبية لمشاكل العقم الأولي عند المرأة، وذلك يكون عن طريق العلاج بالهرمونات أو من خلال التدخل الجراحي البسيط، مما يتيح الفرصة للمرأة بالحمل بشكل طبيعي، بينما إذا كانت المشكلة لا حلول بسيطة لها، يمكن للثنائي اللجوء إلى الحلول الأخرى، اي طرق الحمل والإنجاب التي تتم بمساعدة طبية مباشرة مثل التلقيح الإصطناعي أو طفل الأنبوب أو الحقن المجهري.

المزيد حول العقم في ما يلي:

هل من علاقة بين الربو والخصوبة؟

ما علاقة خصوبة النّساء بالمُبيدات؟

كيف يمكن زيادة الخصوبة بعد عمر الأربعين؟

 

 

‪ما رأيك ؟