استخدام العطور أثناء الحمل قد يؤذي الحامل والجنين

استخدام العطور أثناء الحمل قد يؤذي الحامل والجنين!

 

يُعتبر استخدام العطور أثناء الحمل من الأمور الشّائعة ومن العادات التي تُسبّب جدلاً واسعاً بين مَن يرى أنّ لا فرق بين استخدام العطور أثناء الحمل أو في الفترات الأخرى إذ لا بدّ من الإلتزام ببعض الضّوابط في كلتا الحالتَين، وبين مَن يدعو إلى وجوب الإنتباه لمكوّنات العطور في حال أرادت الحامل استخدامها.

للمزيد من المعلومات عن استخدام العطور خلال الحمل، لا بدّ من الإطّلاع على هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

مواد كيميائيّة في العطور

 

يعود التّحذير من استخدام العطور أثناء الحمل، إلى احتوائها على نسبٍ مُختلفةٍ من المواد الكيميائيّة التي تدخل في تركيبة أنواعٍ عديدةٍ من العطور ومُنتجات التّجميل، إضافة إلى عددٍ من بخاخات تزيين الشعر ومعطّرات الجسم والروائح المُزيلة للعرق.

وعادةً ما تحتوي العطور على تركيزٍ عالٍ من مُركّب فثاليت وهو أحد أملاح حامض الفثاليك، وهذه المادة الكيميائيّة تُستخدَم لإبقاء رائحة العطر لأقصى فترةٍ مُمكنة.

 

كيف تؤثّر على الجنين؟

 

يُمكن أن تقف مادة الفثاليت وراء حدوث حالاتٍ مرضيّة تؤثّر على الأطفال الذكور في حال استخدامها خلال الحمل وتحديداً خلال الأشهر الأولى، لأنّها قد تزيد من احتماليّة إصابة المواليد الذكور بالعقم.

وهذه الإصابة قد تحدث من خلال تأثير المادة الكيميائيّة المذكورة على عمليّة نموّ وتطوّر الجنين في الرّحم، مثل إمكانيّة تسبّبها بالتشوّهات وعدم نزول الخصية واعتلال المجرى البولي.

 

تأثير العطور على الحامل

 

بالإضافة إلى تأثيرها على الجنين، فإنّ العطور وبسبب المواد الكيميائيّة الموجودة فيها، يُمكن أن تؤثّر سلباً على الحامل عن طريق إمكانيّة تسبّبها بالمُضاعفات التالية نتيجة زيادة حساسيّة الحامل المعروفة تجاه الروائح:

 

- تفاقم أعراض الحمل:

يُمكن أن يزيد استخدام بعض العطور من تفاقم أعراض الحمل كالغثيان والقيء والإعياء المستمرّ وفقدان الشهيّة أحياناً، بالإضافة إلى أنّ الحامل قد تشعر ببعض الآلام النّاتجة عن حساسيّتها المفرطة تجاه الروائح.

 

- حساسية الجلد:

قد يواجه الحامل تحسّسٌ جلديّ نتيجة استخدام بعض أنواع العطور، بسبب احتوائها على تركيزٍ عالٍ من المواد الكيميائيّة التي تتفاعل بشكلٍ أكبر مع البشرة الحساسة؛ مع الإشارة إلى أنّ حساسية البشرة تزداد خلال الحمل.

 

- مشاكل في التنفّس:

من المُحتمل أن تواجه الحامل بعض المشاكل في التنفّس نتيجة تنشّقها روائح العطور، والتي يُمكن في بعض الأحيان أن تُهدّد حياة كلّ من الحامل والجنين.

 

- اضطرابات هرمونيّة:

المواد الكيميائيّة الموجودة في بعض العطور يُمكن أن تُسبّب اضطراباتٍ في الهرمونات لدى الحامل.

 

لا بدّ أن تحرص الحامل على استخدام العطور الطبيعيّة أثناء الحمل والإبتعاد عن تلك التي تحتوي على المواد الكيميائيّة المضرّة، ويُنصح باللجوء إلى الطّبيب لمُراجعته في هذا الخصوص.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على هذه الروابط: 

 

هل فعلاً صبغة الشعر مؤذية للحامل؟

هل تتأثر الحامل أكثر من غيرها بلدغات الحشرات؟

احذروا المشاكل الزوجيّة أثناء الحمل... لهذه الأسباب

‪ما رأيك ؟