السّمنة... هل هي خطر على الأمّ والجنين؟

السّمنة... هل هي خطر على الأمّ والجنين؟

للسمنة تأثير كبير على الحمل وصحّة الجنين. فهي توثر على الخصوبة وفرص الحمل، حيث أنّ السمنة يمكن أن تسبب مشاكل بالتبويض. وكلما زاد وزنك كلما أثّر ذلك على نجاح حدوث الحمل.

 

السمنة تزيد من مضاعفات الحمل

 

- المرأة البدينة أكثر عرضة للإصابة بداء السكري خلال فترة الحمل. كما تكون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة البروتين بالبول أثناء الحمل بعد مرور ۲٠ أسبوع من الحمل، وهو ما يعرف بتسمم الحمل. بالإضافة إلى أنها أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية أثناء الحمل، وبعد الولادة. كما تكون أكثر عرضة لحدوث جلطات داخل الأوعية الدموية.

 

- هي معرّضة أكثر لاضطرابات النوم الخطيرة، ومنها توقف تنفسها أثناء النوم ثم عودته مرة أخرى.

 

- السمنة تزيد من احتمالية تأخر موعد الولادة المحدد أو المتوقع.

 

- السمنة تزيد من خطر مضاعفات الولادة القيصرية، مثل تأخر التئام الجرح وحدوث التهاب بالجرح. كما تقل فرصة ولادتها ولادة طبيعية في الحمل الثاني.

 

وأخيرًا، السمنة تزيد من احتمالية حدوث الإجهاض أو ولادة طفلا ميتا.

 

ننصح الأمهات بممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، ليساعدك على فقدان الوزن الزائد قبل الحمل أو بعده. وإذا كنت حامل بالفعل وتشعرين بالقلق من زيادة وزنك، فعليكِ التحدث مع طبيبك حول مقدار الوزن الذى ينبغي أن تكتسبيه أثناء الحمل.

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة