كيف تتعاملين مع آلام الظهر في الشهر التاسع من الحمل؟

كيف تتعاملين مع آلام الظهر في الشهر التاسع من الحمل؟

أثناء فترة حمل المرأة عادةَ تُصاب بآلام في الظهر، ومعظم هذه الآلام تكون في الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل وقد تمتدّ إلى ما بعد الولادة فترة تصل إلى ستة أشهر. وتعود أسباب هذه الآلام لعدة أسباب أهمها:


- زيادة الوزن أثناء الحمل خاصة في الشهر التاسع.

- التغيّرات الطبيعية التي تحدث خلال فترة الحمل.

- زيادة في إفراز بعض الهرمونات التي تسبّب زيادة رخاوة الأربطة والعضلات لزيادة مرونة وتمدّد قناة الولادة.

- تغيّرات في مركز ثقل الجسم.

- إصابة العضلات والمفاصل والديسك بالإرهاق بسبب الأساليب الخاطئة المتّبعة.

كلما تقدّم الحمل وازداد وزن الجنين، إزداد الضغط على المفاصل والأربطة في أسفل الظهر وازداد ضعف عضلات البطن. يفقد العمود الفقري مرونته وقدرته الكاملة على مواجهة الضغوط بسبب القوام الجديد للحامل وزيادة وزن الجنين.

 

كلّ ما يجب أن تعرفوه عن آلام أسفل الظهر ومحفّزاته

 

العلاجات الممكنة لهذه الآلام

 

- إنتعال أحذية منخفضة الكعب ومبطّنة جيدا.ً

- وضع كمّادة مثلجة على منطقة الألم.

 -ممارسة رياضة المشي والرياضات الخاصة بتقوية عضلات الظهر.

- الإنحناء بالركبتين والوركين عند رفع الأشياء الثقيلة وعدم حني الظهر.

- الحفاظ على معدل الزيادة في الوزن ضمن المعدلات الطبيعية.

- النوم على فرشة صلبة ومتينة ووضع وسادة رقيقة أسفل الركبتين.

 - الإسترخاء عندما تنتاب الحامل آلام الظهر.

- الحمام الدافئ يساعد في تخفيف آلام الظهر.

- قد ينصح الطبيب بارتداء حزام مساعد ليرفع عن عضلات البطن والظهر قليلاً من وزن الطفل.

- وضع وسادة أسفل الظهر عند الجلوس طويلاً وتجنّب الوقوف كثيراً لفترة تزيد عن النصف الساعة.

- تجنّب حمل الأشياء الثقيلة.

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة