هل حدوث الحمل ممكن مع وجود كيس في الرحم؟

هل حدوث الحمل ممكن مع وجود كيس في الرحم؟

من الممكن أن تظهر أكياس أو كتل في الرحم أو على المبيضين، وقد تكون الحالة عابرة وغير خطيرة، ولكنّ استشارة الطبيب تبقى ضرورية للاطمئنان وتلقي العلاج المناسب. نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي ما إذا كان حدوث الحمل ممكناً مع وجود كيس في الرحم.

 

أنواع الأكياس في الرحم

تتعدّد أنواع الأكياس التي يمكن أن تظهر في الرحم، وهي:

- كيس الرحم المائي: غشاؤه رقيق ويحتوي على ماء وسوائل محبوسة.

- ورم ليفي: ورم حميد، نتيجة نمو غير طبيعي في عضلات جدار الرحم.

- كيس ناتج عن بطانة الرحم المهاجرة: نمو غير طبيعي لأنسجة بطانة الرحم، وهذا الورم الحميد قد يتطوّر ويصبح خبيثاً إذا لم يتمّ علاجه.

 

مضاعفات أكياس الرحم

يمكن أن يؤدي ظهور كيس في الرحم، إلى العديد من المضاعفات المحتملة التي يوضحها الطبيب بشكلٍ أكثر تفصيلاً وتبعاً للحالة.

ومن أبرز المضاعفات المحتملة نذكر:

- صعوبة الحمل.

- ألم الحوض المزمن.

- الإضرار بعمل المبيض.

- زيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض.

 

هل يؤدي كيس الرحم إلى العقم؟

عادةً ما لا تتسبّب أكياس الرحم بضرر في الخصوبة ولا تؤثّر على فرص حدوث الحمل، إلا أنّه في بعض الحالات يمكن أن تواجه المرأة صعوبة في الحمل. فالأكياس في الرحم أو على المبايض، يمكن أن تصعّب الحمل ولكنّها لا تمنع حدوثه ولا تؤدي إلى العقم.

 

أعراض كيس الرحم والحمل

هناك بعض الحالات التي يمكن أن تتأثّر فيها الخصوبة، وقد تواجه المرأة صعوبة في الحمل، في حال ظهور كيس في الرحم.

ويحدث ذلك بسبب الأعراض التي تسبّبها، والتي تؤثر على الدورة الشهرية:

- عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها: يؤثر بشكلٍ مباشر على الخصوبة وفرص الحمل.

- زيادة الوزن: ينتج عنها تأثير سلبي على الهرمونات ووظائف الجسم المختلفة، ممّا قد يصعّب حدوث الحمل.

- أعراض أخرى: حبّ الشباب، نمو الشعر الزائد، تقلّبات المزاج. كلّها أعراض تنتج غالباً عن الاضطرابات الهرمونيّة، وينعكس ذلك صعوبةً في حدوث الحمل.  

 

العديد من النساء اللواتي يواجهنَ مشكلة وجود أكياس في الرحم ينجحنَ في الحمل، رغم أنّ بعض الحالات قد تتطلّب مساعدة طبية وأدوية للمساعدة في تنظيم التبويض.

 

اقراوا المزيد من المعلومات عن الرحم من خلال موقع صحتي: 

‪ما رأيك ؟
من انوثة