هل يقف التهاب الحوض عائقاً أمام الحمل؟

هل يقف التهاب الحوض عائقاً أمام الحمل؟

عند التخطيط للحمل، يمكن ان تكون بعض الأمراض أو الحالات الصحية عائقاً أمام تحقيق حلم الأمومة. من هنا، قد تشعر العديد من النساء بالقلق بعد تشخيص اصابتهن بإلتهاب الحوض، فهل من الممكن ان يؤثر ذلك على قدرتهن الإنجابية وعلى خصوبتهن؟

 

التهاب الحوض... هل يسبّب تأخر الحمل؟

مرض التهاب الحوض هو عدوى يمكن أن تؤثر على الرحم وقناتي فالوب و/ أو المبايض، يحدث عندما تنتقل البكتيريا من مهبل المرأة أو عنق الرحم إلى أعضائها التناسلية الأخرى. يمكن أن تسبب العدوى والالتهاب الناجم عن مرض التهاب الحوض تندباً، مما يزيد من فرصة العقم والحمل خارج الرحم. يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض أيضاً ألماً مزمناً في الحوض وخراجات (جيوب من الأنسجة المليئة بالقيح والمصابة بالعدوى) ومشكلات صحية خطيرة أخرى.

يمكن لمرض التهاب الحوض أن يجعل الحمل أكثر صعوبة، وتصاب امرأة واحدة من كل 10 بهذه الحالة بالعقم. يمكن أن تؤدي البكتيريا التي تشق طريقها إلى قناة فالوب إلى الالتهاب، مما يؤدي إلى تكوين نسيج ندبي وانسداد الأنابيب مما يجعل من الصعب على الحيوانات المنوية تخصيب البويضة.

حتى القليل من النسيج الندبي يمكن أن يجعل الحمل أكثر صعوبة. لكن لا يزال بإمكان العديد من النساء المصابات بمرض التهاب الحوض أن يحملن بمساعدة علاجات الخصوبة.

 

علاجات مرض التهاب الحوض

ان مرض التهاب الحوض قابل للعلاج - وكلما تمّت معالجته بشكل أسرع، كان ذلك أفضل. كلما طالت مدة إصابتك بمرض التهاب الحوض، زاد احتمال تسببه في مشاكل خطيرة. وعلى الرغم من إمكانية إزالة بعض الأنسجة المتندبة جراحياً، إلا أن العملية الجراحية نفسها يمكن أن تسبب ضرراً دائماً.

إذا تمّ تشخيص إصابتك بمرض التهاب الحوض، فسيبدأ طبيبك بمعالجة العدوى بالمضادات الحيوية. يمكن أن تكون المضادات الحيوية في شكل أقراص أو عن طريق الحقن أو عن طريق الوريد حسب شدة الإصابة. ولكن قد تحتاجين إلى دخول المستشفى إذا كانت العدوى خطيرة، أو إذا كنتِ حاملاً أو إذا كان لديك خراج في إحدى قناتي فالوب أو المبايض.

 

لقراءة المزيد عن الخصوبة اضغطوا على الروابط التالية:

8 أمور غير متوقّعة تقلل الخصوبة لديكِ... ما هي؟

5 خرافات عن خصوبة الرجل... لا تصدّقوها!

ما هي حقيقة تأثير السيلينيوم على الخصوبة؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة