إحذروا كثرة الإنشغالات التي تؤثر سلباً على صحتكم النفسية!

إحذروا كثرة الإنشغالات التي تؤثر سلباً على صحتكم النفسية!

تتنوّع العوامل التي تؤثر على الصحّة النفسية، وإن تراكم الظروف والمشاكل تؤدي الى معاناة الإنسان من الكثير من الإضطرابات الحادّة سواء الجسدية أو النفسية التي تعتبر من من عوامل الخطر التي تهدد صحّة الفرد وسلامته.

 

كيف تؤثر كثرة الإنشغالات على الصحّة النفسية؟

 

يتعرّض الإنسان خلال حياته الى العديد من الضغوطات الإجتماعية والعائلية والمادية، التي تحصل نتيجة كثرة الإنشغالات وإزدحام ظروف العمل والحياة، ما يجعل الفرد عرضة للعديد من الإضطرابات النفسية التي قد تؤدي في حالات متطورة إلى المعاناة من الإكتئاب أو الشعور بالتوتر العصبي الشديد والمتواصل، الذي يترافق مع إحساس بالضعف العام، وبالتالي يؤثر على إنتاجية الإنسان ويحدّ من قدرته على القيام بمهامه اليومية ويجعله يميل الى العزلة والوحدة التي قد تصل في الحالات المتطورة الى حدّ الوفاة.

 

ما هي الأعراض النفسية التي تظهر عند الشخص الذي يعاني من الضغوطات؟

 

تتأثر الصحّة النفسية بعوامل الضغط والتعب ليعاني الإنسان من هذه العوامل التالية:

- تراجع الثقة بالنفس وإنعدام القدرة على المواجهة والمبادرة.

- الإحباط الذي يؤثر على الإنسان ويعيقه عن الإنخراط بالمجتمع وتكوين علاقات مع محيطه.

- العدوانية في التصرّفات من خلال مهاجمة الذات أو حتى الأفراد الآخرين، سواءً لفظيّاً أو جسدياً.

- القلق الدائم والتوتر المتواصل مع حالات من الإنفعال السريع والخوف الشديد.

 

كيف يمكن التخلّص من ضغط كثرة الإنشغالات للحفاظ على الصحة النفسية؟

 

للحفاظ على الصحّة النفسية لا بد من إعتماد هذه النصائح الفعّالة:

- ضرورة الحصول على قسط من الراحة من وقت الى آخر من خلال الإبتعاد عن مصادر التوتر والقلق والتخفيف من الإنشغالات

- الحصول على مواعيد كافية من النوم لمنح الجسم الإسترخاء والراحة وذلك بما لا يقلّ عن 6 إلى 8 ساعات.

- للتخلص من حالات التوتر والعصبية الشديدة لا بدّ من ممارسة بعض التمارين الرياضية اليومية لأنها تساهم في تحسين الحالة النفسية وإخراج الطاقة السلبية من جسم الإنسان.

 

إليكم المزيد من صحتي عن مضاعفات الضغوطات على الصحة النفسية:

 

إبتعدي عن التوتر الذي قد يؤدي الى تأخر نجاح الحمل عندكِ!

هل يمكن لحالتكم النفسية أن تسبّب لكم أمراضاً في القلب؟

لا تهملوا هذه العلامات التي تدّل على إصابتكم بأمراض التعب النفسي الحاد!

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة