القلق ... متى يصبح من الأمراض النفسية؟

القلق... متى يصبح من الأمراض النفسية؟

القلق هو من الأمور الطبيعية التي يشعر بها الإنسان من وقت إلى آخر نتيجة التعرّض للعديد من المواقف اليوميّة المختلفة، أما في حال تكرار هذا الإحساس والإصابة به بشكل مفرط، فإن الموضوع قد يبلغ الى حالة من المرض النفسي ما يسبب التوتر الزائد وغير الواقعي مع الشعور بالخوف الدائم من أبسط الأمور، ليعاني الفرد من إضطرابات القلق النفسي التي نسلّط الضوء عليها في الموضوع التالي من صحتي.

 

كيف تظهر أعراض القلق النفسي؟

 

كثيرة هي أعراض القلق النفسي ومن أكثرها شيوعاً:

- الشعور بغصة في الحلق

- تشبب الذهن وإنعدام القدرة على التركيز

- المعاناة من التوتر الدائم والعصبية الزائدة

- الإصابة بنوبات من الصداع الشديد والمستمر

- الارتباك والخوف المتكرر

- المعاناة من تشنّج العضلات

- التعب وإرهاق الجسم العام

- تكرار الآلام الشديدة في البطن مع الإسهال المتكرر

- ظهور نوبات ضيق التنفس

- مشاكل وإضطرابات النوم وبالتحديد زيادة الارق أو كثرة النوم

 

ما هو علاج مرض القلق النفسي؟

 

تختلف الطرق المعتمدة للتخفيف من أعراض القلق النفسي ومضاعفاته الجانبية، ومن أبرز هذه الوسائل المعتمدة:

- العلاج الدوائي للحدّ من الآثار الجانبية التي ترافق إضطراب القلق، ومن أنواع هذه العلاجات مضادات القلق التي تعمل على تخفيف التوتر المفرط، إضافة الى الحبوب المضادة للاكتئاب.

- العلاج النفسي الذي يهدف الى مساعدة المريض، من خلال تعزيز عملية التحدث والإصغاء، والتخفيف من مخاوف المريض وإيجاد حلول للعوامل التي تسبب معاناته من القلق.

 

النصائح التي تساهم في التغلّب على القلق النفسي

 

من الممكن إعتماد العديد من الخطوات التي تساعد على تقليل الإحساس بالضغط النفسي، ومن أبرزها:

- ممارسة تمارين التأمل التي تساعد على الإسترخاء وتحقيق صفاء الذهن

- من الضروري الابتعاد عن الأشخاص التي تميل الى السلبية

- يجب الإمتناع عن التفكير في الماضي وعيش الحاضر بكل ظروفه

- لا يجب إهمال القيام ببعض النشاطات برفقة بعض المقرّبين والتمتّع بالأوقات التي تساهم في الحدّ من القلق

 

إليكم المزيد من صحتي عن القلق النفسي وعلاجه:

ما هي أسباب القلق النفسي عند الطفل؟ وهل يمكن حمايته منها؟

كيف تتخلّصون نهائياً من القلق النفسي؟

إليكم أهم الطرق لعلاج مشكلة القلق!

 

‪ما رأيك ؟