كيف تحافظون على لياقتكم الذهنية؟

كيف تحافظون على لياقتكم الذهنية؟

 

إن اللياقة الذهنية مهمة جداً للحفاظ على صحة الدماغ ومنع تلف خلاياه. فالحفاظ على اللياقة الذهنية يساعد كثيراً على منع الإصابة بمشاكل الذاكرة والخرف وغيرها من الأمراض المزمنة.

 

نصائح للحفاظ على اللياقة الذهنية

1

ممارسة الرياضة

عندما تمارسون الرياضة وتساعدون جسمكم على أن يصبح نشيطاً، تتغير كيمياء الدماغ من خلال إطلاق الإندورفين (المعروف بهرمون السعادة)، والذي يمكن أن يهدئ القلق ويحسّن مزاجكم. سواء كان ذلك التمرين يسمح لعقلكم بالاسترخاء أو التركيز على الوظيفة في متناول يدكم، فهو يساعد على تخفيف التوتر. يمكن ألا تكون التمارين فقط في صالة الألعاب الرياضية، بل يمكن أن لتعلم الرقص وغيرها من الأنشطة أن يساعد كثيراً في تحقيق هذا الهدف.

2

القراءة

كلما قرأتم المزيد من المفردات والأفكار في الكتب او على الإنترنت، تساعدون دماغكم على العمل أكثر. فالقراءة تقلل من التدهور العقلي، وتؤدي إلى ظهور مسارات عصبية وتقوي تلك القديمة، وتخلق ذكريات جديدة وتساعد في الحفاظ على مرونة الدماغ ونشاطه.

3

 

التغذية الصحيحة

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مهم للغاية لحماية الدماغ. إن الاستمتاع بنظام غذائي المعتمد في منطقة البحر الأبيض المتوسط ، على سبيل المثال، والذي يشتمل على تناول الكثير من الفواكه والخضروات والفاصوليا والحبوب الكاملة والسمك وزيت الزيتون، والحد من اللحوم الحمراء والدهون المشبعة، يساعد على التقليل بشكل كبير من خطر الضعف الإدراكي. من هنا، هناك أنواع من الأغذية الدماغية هي: الأسماك الزيتية (الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية) والتوت البري(الغني بالأنتوسيانين) والزنجبيل (إزالة السموم) والبيض (يحتوي على الفيتامينات B)، الشوفان (الحفاظ على مستويات ثابتة من الأنسولين والسكر في الدم) والمكسرات (مصدر غني بفيتامين E ).

4

 

النوم

تقوم خلايا الدماغ بإصلاح وتخزين المعلومات أثناء النوم. إذا لم تناموا بما يكفي، فإن عمليات الإصلاح والتخزين تتعطل، مما يؤثر على القدرة على التركيز والتعلم بكفاءة. أيضاً، أثناء النوم، تتعزز الذكريات وتبقى في الدماغ مما يساعد على تذكرها في المستقبل. من هنا، إحرصوا على النوم لمدة 8 ساعات خلال الليل!

لقراءة المزيد عن مشاكل الذاكرة إضغطوا على الروابط التالية:

كيف يمكن علاج فقدان الذاكرة النفسي؟

فقدان الذاكرة النفسي حالة خطيرة قد تصيبكم... فما تفاصيلها وعلاجها؟

إذا كان طفلكِ يعاني من النسيان الدائم والمتكرر... هذا الموضوع يهمّكِ!

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا