نصائح عملية قد تساعدكم على التخلص من أي عقدة نفسية

نصائح عملية قد تساعدكم على التخلص من أي عقدة نفسية

روبير الجميّل

الحياة عبارة عن رحلة صعبة مليئة بالمرتفعات والوديان. أحيانا تبقى المرتفعات مسيطرة وحياتنا ثابتة، فيما قد تبدأ الرحلة بالانحدار والنزول إلى أسفل ولفترة طويلة جدا. وتتقلب نفسية الأشخاص بين هذه الفترات الصاعدة والهابطة، ما يؤثر سلبا أم ايجابا على الصحة النفسية عموما.

في بعض الأحيان، يحدث هبوط ويستمر لفترة أطول بكثير مما ينبغي، أو ينخفض أكثر بكثير مما يجب، فتنشأ على أثره مشاكل شخصية تتجذر في بعض الأشخاص، فتصبح مع مرور الوقت عقدة نفسية بحاجة إلى مساعدة مهنية للتغلب عليها. تبدأ مسيرة التخلص من أي عقدة نفسية بقدرة الشخص ورغبته على تخطي مشاكله والتفوق عليها.

موقع صحتي يقدم عددا من النصائح العملية العامة التي قد تساعد الأفراد على التخلص من أي عقدة نفسية يرزحون تحت عبئها.

 

نصائح للتخلص من أي عقدة نفسية

- تبدأ العقدة النفسية من مشكلة ما حاصلة، ويجب التنبه إلى الأمر. على سبيل المثال، إذا كان يعتقد شخص ما أنه قبيح، فهو سيبقى بالتأكيد كذلك بنظره. من الأفضل دائما التوجه نحو الحلول، أي إذا كان هذا الشخص يريد أن يبدو جيدا، يجب تكثيف التمارين في صالة الألعاب الرياضية أو القيام باليوغا أو عمليات التجميل او كل ما يراه مناسبا للتخلص من العقدة.

- مهما كانت العقدة النفسية، فإن التفكير في سبب كون العقدة مشكلة أو ما هو بالضبط الذي يزعج الشخص بشأن المشكلة سيساعد في التركيز على الجوانب المهمة من حياته، والتي ربما كانت في السابق تتخبط في الظلال فقط. وسيساهم التعرف على "العقدة النفسية" في تتبع الصعوبة إلى مصدرها من خلال إلقاء الضوء على الميزات الأساسية للطريقة المثالية التي يريد هذا الشخص أن تتجسد بها حياته. عند هذا المستوى المرتفع من التفكير، لن تبدأ الحلول بالظهور فحسب، ولكن المشكلة نفسها لن تبدو إشكالية للغاية.

- يجب التركيز على الأهداف المرجوة، ولا داعي للقلق إذا لم يكن الشخص واثقا من نجاحه. فالخبرة تكمن في المصاعب وفي القدرة على تخطيها نحو تحقيق الأهداف النهائية بشكل كامل. وتلعب الرغبة هنا دورا كبيرا جدا، بحيث ترتفع درجات التأكد من الحصول على ما يريده الفرد بقدر رغبته في الوصول لذلك. مع التذكير بأن الأمر سيستغرق بعض الوقت بطبيعة الحال.

- ضرورة الابتعاد عن الأشخاص السلبيين والمشاعر السلبية التي تصدر عنهم. يجب قطع العلاقة مع هذا النوع من الأفراد، أو وقف التحدث إليهم أو طلب النصائح منهم. وإذا كان من الصعب الابتعاد عنهم، من الأفضل التسكع مع الأشخاص القادرين على التحفيز وتقديم الدعم النفسي بشكل ايجابي.

تجدر الإشارة إلى أنه عند محاولة تصحيح أي مشكلة، سيكون للطريقة التي تُفهم بها العقدة النفسية تأثير كبير على مدى فعالية وكفاءة جهود العلاج. ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي المختص قبل الشروع بتطبيق أي علاجات جديدة.

 

لقراءة المزيد عن الأمراض النفسية
هل من الممكن أن يُشفى المريض بإضطراب الثنائي القطب؟
4 أنواع من الأمراض النفسيّة هي الأكثر خطورة... فإحذروها!
التوّهم المرضي حالة قد تصيبكم... فكيف يمكن مواجهتها؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة