هل من الممكن أن يُشفى مريض الثنائي القطب؟

هل من الممكن أن يُشفى المريض بإضطراب الثنائي القطب؟

هناك مجموعة كبيرة من المشاكل النفسية التي قد يُصاب به أي شخص بسبب الكثير من العوامل التي يتم تشخيصها مع الوقت إذا تطورت الحالة، ومنها اضطراب ثنائي القطب الذي له عدة أنواع، إلا أنّ أساسها التأثير على الحالة المزاجية عند الإنسان لتظهر معها التقلبات الشديدة.
من هنا فإن المريض بإضطراب ثنائي القطب تنقسم حالته ما بين مراحل نوبات من الهوس ومراحل أخرى ترتكز على نوبات الإكتئاب.
قد تكون الحالة المرضية النفسية خطيرة على الشخص نفسه وعلى محيطه أيضاً، ومن الضروري التوجه للمعالجة فسبُل الحصول على الشفاء ممكنة جداً، ولكن يبقى للأهل والأصدقاء التأثير الأكبر على مدى تحسن المريض مع الوقت وذلك من خلال دعمه وتحمّل التصرفات التي يقوم بها.

لذا ما هي أبرز الأعراض التي تظهر على مريض ثنائي القطب؟

عند نوبات الهوس:

- الشعور بالسعادة المفرطة مع سرعة الإنفعال على أبسط الأمور، بالإضافة للتحدث بسرعة مع الآخرين وإختلاط المواضيع ببعضها البعض.

- الأفكار المتشابكة دائماً مع الإعتقاد أنّ له القدرة على القيام بالكثير من الأعمال مع بعضها البعض، مع الشعور بالعظمة.

- إضطرابات النوم أي قد يشعر أنّه لا يحتاج أبداً الى النوم والشعور بالراحة.

- فقدان الشهية والتقليل من الوجبات الغذائية.

عند نوبات الإكتئاب:

- الحزن الشديد والتفكير بالفراغ وبعد وجود الأمل في الحياة ومختلف الأمور التي تتعلق بحياته.

- عدم القدرة على التركيز لإنجاز المهمات، وبطء في التكلم مع الآخرين.

- البقاء في غرفة بمفرده والبكاء الشديد، مع إستمرار التفكير بالأمور السلبية.

- النوم لساعات طويلة والإستيقاظ باكراً.

- الإفراط بتناول الطعام على مدى ساعات النهار.

- الشعور الدائم بأنّه لا يحصل على الإهتمام والتقدير مهما فعل، وأنّه لا ينفع لشيء.

- التفكير بالموت والإنتحار.

ما هي الطرق الأساسية للمعالجة؟

- عند التأكد من أن الشخص مصاب بإضطراب ثنائي القطب عليه التوجه فوراً عند الطبيب النفسي، ليتمكن من تشخيصه ومعرفة في أي درجة من الإضطراب قد وصل. بالإضافة لتبادل الأحاديث بينه وبين الطبيب ممّا يجعله يقول كل ما يشعر ويمر به.

- قد يصف الطبيب النفسي بعض الأدوية المعالجة والتي يجب على المصاب الإلتزام بتناولها، وهنا على الأهل مراقبة ومتابعة هذا الأمر بدقة.

- هناك بعض الحالات التي تتطلب البقاء لفترة معيّنة في المستشفى، في حال كانت الأعراض شديدة وباتت تعرض حياة المصاب وعائلته للخطر. 

نصائح إضافية لصحة نفسية سليمة: 

لتحسين المزاج... إليكِ هذه النصائح الفعّالة!

كيف يمكن علاج التعب النفسي؟

5 خطوات إعتمدوها للخروج من حالات الحزن الشديدة!

‪ما رأيك ؟