هل تخاف من السعادة؟ أنت مصاب بالشيروفوبيا!

هل تخاف من السعادة؟ أنت مصاب بالشيروفوبيا!

الشيروفوبيا مرض نفس يصاب به الشخص بسبب خوفه غير العقلاني من السعادة، وهو يخشى دائماً المشاركة في الأنشطة الممتعة، أو التي قد تمنح الشعور بالسعادة.

 

أعراض الإصابة بمرض الشيروفوبيا

 

أعراض هذا المرض تتشابه كثيراً مع الاكتئاب، ومن أبرزها:

 

- العزلة الدائمة: الشخص المصاب بالشيروفوبيا يعاني من العزلة وهو يتجنب أي شيء من الممكن أن يجعله سعيداً.

 

- الإبتعاد عن العلاقات العاطفية: الأشخاص المصابين بالشيروفوبيا يرفضون الدخول في أي علاقة عاطفية لأنهم يشعرون أنها سوف تفشل ويخافون من صدمة عاطفية.

 

- التشاؤم الدائم والبكاء المتكرر: المصاب بالشيروفوبيا يكون متشائمًا من أبسط الامور في الحياة وهو يبكي كثيراً.

 

- تجنب المناسبات السعيدة: يتجنب المشاركة في أنشطة مرحة.

 

- رفض التغيير: يرفض الفرص التي يمكن أن تؤدي إلى تغييرات إيجابية في الحياة.

 

أسباب الشيروفوبيا

 

كثيرا ما يحدث هذا المرض لشخص سبق وتعرّض لحادث صادم سواء جسدياً أو عاطفياً، كما أن هذا المرض يصيب الشخص الانطوائي الذي يفضل عادة القيام بالأنشطة بمفرده لأنه قد يشعر بالتهديد أو عدم الراحة مع المجموعات الكبيرة، وفي الأماكن الصاخبة.

 

كيف يمكن علاج مرض شيروفوبيا؟

 

بعض العلاجات المقترحة لهذه الحالة تشمل:

 

- العلاج السلوكي المعرفي، وهو يلقي الضوء على الخلل في تفكير الشخص، وتحديد ما يمكن تغييره في حالته لتحسين وضعه وتخطّي مرضه.

 

- العلاج من خلال ممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل التنفس العميق، اليوجا، أو ممارسة الرياضة.

 

- دفع المريض للمشاركة في الأحداث السعيدة دون الخوف أو التردد في حضورها.

 

اقرأوا المزيد عن الامراض النفسية على هذه الروابط:

 

امراض نفسية شائعة... اكتشفوها الان!

6 حقائق حول الأمراض النفسية لا تعرفونها!

ما هو الصرع النفسي؟

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة