هل تعتبر المزاجية من الأمراض النفسية الشائعة؟

هل تعتبر المزاجية من الأمراض النفسية الشائعة؟

تعتبر المزاجية من بين المشاكل الأكثر شيوعاً بين العديد من الأشخاص والتي تسبّب إزعاجاً كبيراً لهم ولغيرهم. فالمزاجية هي عبارة عن تقلّبات مزاجية سريعة نوعاً ما، أي الانتقال من السعادة إلى الحزن والغضب بسرعة كبيرة وأحياناً دون أسباب ظاهرة.
 
هل المزاجية مرض نفسي؟


في الواقع، إن المزاجية بحدّ ذاتها لا تعتبر مرضاً نفسياً بل قد تحصل بعد التعرّض لبعض الأحداث المتتالية المتأرجحة بين تلك السعيدة والحزينة. فالمزاجية قد تصيب المرأة أحياناً بسبب الاضطرابات الهرمونية التي تمرّ بها خلال فترة الحمل وبعدها، او عند التعرّض لبعض الضغوطات الحياتية والأحداث المؤلمة وهي تختي فور انتهاء المشكلة.

ولكن المزاجية قد تتحوّل في بعض الحالات إلى مرضٍ نفسيّ في حال استمرّت حتى بعد زوال المشكلة الأساسية، وتطوّرت إلى حالة من الاضطراب المزاجي او مرض ثنائي القطب. فهذه الأمراض النفسية هي عبارة عن حالات متطوّرة من المزاجية التي تؤثّر على الحالة النفسية والعقلية للشخص المصاب بها وهي عبارة عن تقلّبات حادّة وسريعة جداً في المزاج.

على سبيل المثال، من الطبيعي ان يشعر الشخص العادي بالفرح عندما يحصل على ترقية في العمل مثلاً، ولكن الشخص الذي يعاني من الاضطراب المزاجي ومرض ثنائي القطب، فمن الممكن ان يشعر بالحماسة أكثر من اللازم حيال هذا الأمر، لدرجة انه لن ينام لعدة ايّام ويتكلّم بسرعة كبيرة ليخبر الجميع عن مدى سعادته بهذا الأمر ليعود ويشعر بالاكتئاب بعد تلك الفترة ما يجعله عاجزاً عن النهوض من السرير.
 
بعض النصائح


- إذا لاحظتم انكم تعانون من التقلّبات المزاجية السريعة وتلك المتطرّفة التي قد تستمرّ لبضعة أيّام، فمن الضروري استشارة الطبيب النفسي. فالعلاج النفسي في هذه الحالة أساسيّ وضروريّ بحيث يساعد على تحديد الأسباب الكامنة وراء المزاجية ويعلّمكم كيفية التعامل مع كلّ الظروف الحياتية.

- إن ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة يمكن ان تكون من الأمور المساعدة على التخلّص من كلّ مسببات التوتر والقلق وتعديل المزاج من خلال إفراز الدماغ لهرمونات السعادة المعروفة بالأندروفين.


 لقراءة المزيد عن الصحة النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

مفاهيم خاطئة عن الصحة النفسية... لا بدّ أن تتطلعوا عليها!

لا تهملوا هذه الأعراض التي تهدّد صحتكم النفسية!

الأرق المتواصل يعرّضكم لهذه الأضرار النفسية الكثيرة!
 
 



‪ما رأيك ؟