10 أسئلة مهمة تشكّل اختباراً لمستوى القلق والاكتئاب لديكم

10 أسئلة مهمة تشكّل اختباراً لمستوى القلق والاكتئاب لديكم

القلق والاكتئاب من الاضطرابات النفسية المنتشرة خصوصاً في الآونة الأخيرة مع اشتداد صعوبة الحياة والنمط السريع وكثرة الاهتمامات والمسؤوليات. وينتج عن ذلك العديد من المشاعر السلبية التي قد تسيطر على الشخص وتستنزفه إلى حدّ قد يصعب عليه القيام بأبسط المهام اليومية من دون بذل مجهود كبير. فكيف يمكن معرفة ما إذا كان الشخص يعاني من القلق والاكتئاب؟ نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي عن بعض الأسئلة الشائعة التي عادةً ما يتضمّنها أي اختبار يُنصح بإجرائه لتقييم الحالة النفسية.

 

- هل تستطيع تجاوز المواقف المحزنة بسهولة؟

عدم القدرة على تجاوز المواقف المحزنة يفاقم المشاعر السلبية. ورغم أنّ هذا الأمر قد يكون طبيعياً إلا أنه يدلّ في بعض الأحيان على المعاناة من اضطراب نفسي مثل القلق أو الاكتئاب.

 

- هل تفكّر في عيوبك باستمرار؟

التفكير المستمر بالعيوب وعدم القدرة على تقبّلها يضع الشخص في دوامة من الأفكار السلبية التي تقضي على نفسيته وسعادته، خصوصاً وأنّ الدماغ والنقد الذاتي يُضاعف من حدة هذه العيوب.

 

- كيف تفكّر بالمستقبل؟

القلق والاكتئاب من الاضطرابات النفسية التي تجعل النظرة إلى المستقبل كئيبة ومتشائمة لدرجة أن الشخص قد لا يتمكن من الاستمتاع بالحاضر بسبب تفكيره الدائم بالمستقبل.

 

- إلى أي مدى تستمتع بالأشياء؟

عدم الشعور بالاستمتاع الحقيقي بالأشياء والإحساس الدائم بالملل وعدم الرضا حيال أي شيء خصوصاً الأمور التي كانت مهمة في السابق، من أهمّ المؤشرات على المرور بفترة صعبة نفسياً قد تتسم بالقلق المرضي أو الاكتئاب.

 

- هل تشعر بالفشل وخيبة الأمل؟

استرجاع الإخفاقات السابقة في الذهن ومحاسبة الذات عليها مع الشعور بالفشل الذريع ومقارنة الذات مع الآخرين، من الممارسات الذهنية المدمّرة التي تجعل الشخص يرى الواقع بشكلٍ مغاير مما هو عليه. ويزيد هذا الأمر من الشعور بخيبة أمل من كل شيء ومن الذات أيضاً مع عدم القدرة على الثقة بالنفس ولا على حبّها والاهتمام بها. كلّ ذلك من الأعراض المهمة للقلق المرضي والاكتئاب.

 

- هل تمارس اللوم الدائم للذات؟

لوم النفس على بعض الأمور خصوصاً تلك الخارجة عن السيطرة دليل قوي على المعاناة من القلق، مع انتقاد الذات باستمرار والنظر إليها على أنها ضعيفة وتخطء دائماً. كما أنّ لوم الذات على العيوب وعلى كل شيء قد يكون أيضاً دليلاً على الاكتئاب.

 

- هل تبكي كثيراً؟

البكاء طوال الوقت من دون القدرة على التوقف قد يكون مؤشراً إلى المعاناة من القلق المرضي، خصوصاً في حال عدم وجود أي مبرر منطقي لذلك. في حين أنّ المعاناة من الاكتئاب تدفع الشخص إلى فقدان الاهتمام بكل شيء لدرجة أنه لا يستطيع البكاء حتّى مع الرغبة الشديدة بذلك.

 

- إلى أي مدى تشعر بأنك نشيط وحيوي؟

استغراق جهد إضافي للبدء بتنفيذ أي شيء مهما كان بسيطاً أو الضغط الشديد على الذات للقيام بأي شيء أو عدم القدرة على القيام بالمهام اليومية بما فيها العمل والأمور المعتادة والشعور بالتعب الشديد رغم الخمول والكسل، من الأعراض الدالة على القلق المرضي والاكتئاب.

 

- كيف تنام؟ وهل لديك شهية على الطعام؟

عدم النوم الجيد كما في السابق أو الاستيقاظ أبكر من المعتاد بساعات من دون القدرة على النوم مجدداً أو النوم لساعات طويلة من دون القدرة على الاستيقاظ بنشاط، من أعراض الاكتئاب والقلق النفسي. يُضاف إليها مواجهة اضطرابات في الشهية على تناول الطعام وبالتالي فقدان مفاجئ في الوزن.

 

- هل تفكر بالإنتحار؟

ورود أفكار انتحارية مع عدم القدرة على تنفيذها أو الرغبة في الاختفاء وعدم الشعور بشيء واختيار العزلة رغم الحاجة الشديدة إلى التواجد مع الأحبة يُعتبر نوعاً من قتل النفس العاطفي والنفسي ويدخل ضمن علامات الإصابة بالاكتئاب الشديد أو القلق النفسي المرضي.

 

هذه الأسئلة وغيرها قادرة على الغوص في الحالة النفسية وكشف المعاناة من أيّ اضطراب لا سيما القلق والاكتئاب، ولكن يُنصح بإجراء هذا الاختبار عند أخصائي نفسي والحصول على النصائح الفعالة للتمكن من السيطرة على الحالة وعدم تفاقمها.

 

اطرحوا اسئلتكم حول الأعراض التي تلاحظونها او الأمراض التي تعانون منها على أخصائيين عبر استشارة أونلاين من خلال الدخول الى www.sohatidoc.com وحجز الموعد المناسب لكم مع الطبيب الذي تختارونه.


اقرأوا المزيد عن القلق والاكتئاب على هذه الروابط:

‪ما رأيك ؟