إبتعدوا عن أدوية الإكتئاب لرغبة أقوى

إبتعدوا عن أدوية الإكتئاب لرغبة أقوى

الإكتئاب هو مشكلة العصر، وكلّ واحد منّا بات قابلاً للإصابة بهذا المرض النفسي في أي لحظة. وإذا كنتم تعانون من الإكتئاب، ستلاحظون حتماً أنّ رغبتكم الجنسية قد ضعفت فتبتعدون أكثر فأكثر عن الشريك. لكن إذا كنتم تظنّون أنّ الحلّ يكمن في تناول الادوية المضادة للإكتئاب، فالخبر السيء أنّ هذه الادوية تعزّز فقدان الرغبة وليس العكس أبداً. وربما يكون ذلك مفاجئاً لأنّكم تشعرون أنّ حالتكم النفسية أفضل بعد تناول الأدوية المضادة للإكتئاب، لكن من الناحية الجنسية فإنّ هذه الأدوية نفسها لديها آثار جانبية تتمثّل بفقدان الرغبة، لذا لا تتفاجئوا من حدوث ذلك في حال وصف لكم الطبيب دواء لمواجهة مشكلة الإكتئاب التي تعانون منها. ومن هذه الأدوية نذكر "بروزاك" و"زولوفت" اللذين أثبتت الدراسات الطبّية تأثيرهما السلبي على الرغبة الجنسية.

دواء بديل

إذا كان طبيبكم يجد أنّه من الضروري مواظبتكم على الأدوية المضادة للإكتئاب، نعلمكم أنّه بات هناك دواء جديد ذات تأثير أقلّ على الرغبة الجنسية وهو "فيبريد" أو المعروف بـ"فيلازودون" القادر على تحسين أعراض الإكتئاب الرئيسي دون أن يجد المريض إختلافاً كبيراً في الأداء الجنسي. لكن بالطبع فإنّ طبيبكم يبقى هو المرجع في هذا المجال، ومن المهمّ عدم تناول أي أدوية مضادة للإكتئاب دون إستشارته لأنّ لها تأثيرات ضارة في حال لم تعطى ضمن جرعات محدّدة جداً.

‪ما رأيك ؟
من انوثة