استئصال الرحم... هل يؤثر على العلاقة الزوجية؟

استئصال الرحم... هل يؤثر على العلاقة الزوجية؟

في حالات طبية عديدة، تخضع المراة لعملية استئصال الرحم التي تؤدي الى حالة نفسية صعبة تتساءل من خلالها المرأة عن قدرتها على المضي قدماً في حياتها الزوجية كما في السابق. وأبرز الاسئلة التي تطرحها المرأة في هذا الاطار هو "هل استئصال الرحم يؤثر على العلاقة الزوجية؟" إليك في هذا المقال اليوم من خلال موقعنا الاجابة التي تبحثين عنها. 

 

أولاً، من المهم ان تدرك المراة ان لا علاقة مباشرة للرحم بالعلاقة الحميمة بينها وبين زوجها، فالرحم وفق تركيبة جسم المرأة هو عضو داخلي مسؤول فقط عن الحمل والحفاظ على الجنين في داخله ،لذا لا يلعب دوراً مهماً على صعيد العلاقة الزوجية. وهنا يمكن التأكيد أن استئصال الرحم لا يمكن أن يؤثر على العلاقة الزوجية. 

 

ثانياً، أيضاً من الجدير ذكره أن استئصال الرحم لا يؤثر على العلاقة الزوجية كونه يختلف عن وظيفة عنق الرحم الذي يعتبر اساسياً لانجاح العلاقة الزوجية، فهو مسؤولي عن افراز المواد المساهمة في ترطيبه وبالتالي تسهيل العلاقة بين الزوجين. ويمكن ان يساعدك الطبيب المختص على تحسين الحالة، خصوصاً إن اضطر الى ازالته مع الرحم، وبالتالي يصف لك بعض المواد الطبية المساعدة على ترطيب المهبل لمتابعة حياتك الزوجية طبيعياً مع الزوج. 

 

ثالثاً، هذا من الناحية الطبية العلمية، أما من الناحية النفسية، قد تشعر المرأة ببعض الضعف وبأن جزءاً منها قد أزيل ما يؤثر سلباً على حالتها النفسية في تقبل الامر، وقد تحتاج الى بعض الوقت، لذا قد تجد صعوبة في العودة الى العلاقة الزوجية مع زوجها. في هذا الاطار، لا بد من التريث قليلاً قبل الاستعجال في اتخاذ القرارات حيال العلاقة، بل امهال النفس والزوج الفترة المناسبة لتقبل الأمر ومتابعة الحياة الزوجية طبيعياً. ويمكن الاستعانة بالطبيب المختص لمساعدتك على الخروج من هذه المرحلة.

 

وسعوا معلوماتكم حول استئصال الرحم من خلال موقع صحتي:

 

كلّ ما تحتاجين معرفته عن عملية استئصال الرحم مع د. آلان ضاهر

لا تقلقي من تأثير استئصال الرحم على العلاقة الزوجية

إستئصال أورام الرحم الليفية... لا داعي للقلق!

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟