الصداع الجنسي... تعاملوا معه كأي صداع!

الصداع الجنسي... تعاملوا معه كأي صداع!

على عكس ما يعتقد البعض، فإنّ الصداع الجنسي (Coital Cephalgia) هو امر شائع ويمكن ان يحصل مع اي نوع من النشاط الجنسي الطبيعي او حتّى ممارسة العادة السرّية. ولا يوجد اسباب واضحة لهذا الصداع، ولكن يمكن ان يكون ناتجاً عن الاضطراب في الاوعية الدموية او التوتر العضلي. فمن المعروف انّ ضغط الدم وضغط السائل الدماغي يرتفعان اثناء العلاقة الحميمة، كما تحدث العديد من التوترات في العديد من انحاء الجسم، لذا يمكن ان تكون هذه العوامل مسبّبة للصداع

 

لا مخاطر صحّية

 

من الامور الاضافية التي تزيد من الصداع الجنسي هي تراكم الضغوط النفسية اثناء الحياة اليومية مثل العمل والمشاكل المالية. وغالباً ما يكون هذا الصداع قصير المدى، ولكن في بعض الحالات يمكن ان يشعر الشخص بهذا النوع من الصداع عند ممارسة كلّ علاقة. لكن لا يجب القلق من هذا الصداع لأنّه ليس مؤشراً لوجود خطر صحّي كاي التهابات او اورام او علّة في الاوعية الدموية، بل ان اعراضه ناتجة عن التعب والارهاق او الجهد كما ذكرنا.

 

لكن من الافضل ان تستشيروا طبيبكم حول هذه الحالة، لكي يحدّد لكم العلاج المناسب. ولكن غالباً ما يكون العلاج مقتصراً على المسكّنات العادية التي تستخدم لأي نوع من الصداع. الا انّ مناقشة الموضوع مع الشريك ضروري لكي يكون هناك تفاهم معه مع العمل بحسب ارشادات الطبيب.

 

كيف تعالجون الصداع بدون ادوية؟ اليكم الجواب عبر هذا الرابط

‪ما رأيك ؟
من انوثة