الصداع الجنسي حالة قد تعيق حياتكِ الحميمة... فكيف يمكن الوقاية منه؟

الصداع الجنسي حالة قد تعيق حياتكِ الحميمة... فكيف يمكن الوقاية منه؟

قد تعاني المرأة من صداع شديد أثناء ممارسة العلاقة الحميمة او بعد بلوغ النشوة، وهذه الحالة تصيب الكثيرين لا سيما أن هذا الصداع الجنسي هو أكثر احتمالاً عند الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي، مع العلم أن الألم في هذا النوع من الصداع يكون غير طبيعي، ترافقه العديد من الإضطرابات البصرية وحالات الغثيان.

 

ونوع الألم في هذه الحالة يختلف في طبيعته عن الصداع النصفي حيث يتركز في جانبي الرأس، وهو يسبب الإزعاج والقلق، ما يعدّ من الأسباب الرئيسية التي تجعل المرأة تمتنع عن أي ممارسة حميمة.

 

ما هي أسباب الصداع الجنسي؟

 

عوامل كثيرة تؤدي الى إصابة المرأة بالصداع الجنسي ومن أبرزها:

- تناول بعض الأدوية بما فيها حبوب منع الحمل

- حدوث تمدد في الأوعية الدموية داخل الرأس

- المعاناة من بعض الالتهابات

- تشوّه في الشرايين

- حصول نزيف في جدار واحد أو أكثر من الشرايين المؤدية إلى الدماغ

- التقلص المفرط لعضلات العنق والفك خلال النشاط الجنسي

- ارتفاع الضغط الدموي خلال نشوة الجماع

 

أعراض الصداع الجنسي

 

في بعض الحالات، يصاحب الصداع الجنسي الكثير من الأعراض الجانبية، ومن أكثرها شيوعاً:

- اللعيان الشديد

- حالات من التقيؤ

- فقدان الوعي

- الإضطرابات العصبية

 

كيف تعالجين الصداع الجنسي بعد النشوة؟

 

إن الصداع الجنسي لا يستغرق سوى دقائق معدودة، إلا أنه في بعض الحالات المتطورة قد يستمر عند بعض النساء لساعات أو لعدة أيام. وفي حال المعاناة من الصداع القوي، ينصح بتناول أدوية الصداع التي تحدّ من الإحساس بالآلام إذا ما تمّ تناولها بانتظام، أو قبل ممارسة الجنس.

 

كما أنه يمكن التعامل مع الصداع عن طريق الامتناع عن ممارسة الجنس حتى إنحسار الألم تدريجياً، مع العلم أنه في الحالات التي يمكن ربط الألم مع فعل معين أو موقف معين أثناء الجماع، فمن الضروري تجنّب هذه الأعمال خلال ممارسة العلاقة.

 

لمزيد من المعلومات عن الصداع الجنسي تابعي هذه الروابط من صحتي:

 

ما هي أسباب الشّعور بالصّداع خلال العلاقة الحميمة؟

هكذا تحمون أنفسكم من الصداع التوتري

الصداع الجنسي... تعاملوا معه كأي صداع!

‪ما رأيك ؟
من انوثة