كيف تؤثر الإصابة بالهربس التناسلي على الحياة الزوجيّة؟

كيف تؤثر الإصابة بالهربس التناسلي على الحياة الزوجيّة؟

الهربس التناسلي هو عبارةٌ عن عدوى تنتشر عبر الإتّصال الجنسي، وبعد العدوى الأوّلية يظلّ الفيروس كامناً في الجسم ويُمكن تنشيطه عدة مرات سنوياً.

وقد تُسبّب الإصابة بالهربس التناسلي ألماً وحكة وجروحاً في المنطقة التناسليّة لدى المريض، بحيث يكون الفيروس مُعدياً حتّى لو لم تكن هناك تقرّحاتٍ ظاهرة.

كيف تنعكس الإصابة بالهربس التناسلي على الزواج والحياة الجنسيّة للمريض؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الأمراض المنقولة جنسياً

قد ينتج عن الإصابة بالهربس التناسلي ظهور أمراضٍ أخرى تنتقل عن طريق ممارسة العلاقة الزوجيّة؛ حيث أنّ الشّريك المُصاب بهربس الأعضاء التناسليّة يُعتبر أكثر عُرضة من غيره للإصابة بأمراضٍ أخرى تنتقل خلال ممارس العلاقة الجنسيّة بما فيها الايدز، أو لنقل العدوى إلى الطّرف الآخر السليم.

 

ألم خلال ممارسة العلاقة الزوجيّة

قد تكون عمليّة التبّول مصحوبةً بأوجاعٍ خلال الفترة التي تظهر فيها الجروح الناتجة عن الإصابة بالهربس التناسلي.

كما قد تظهر الأوجاع والحساسيّة الزّائدة في منطقة الأعضاء التناسليّة، إلى أن يزول التلوث ويختفي المرض؛ وهذا ينعكس على العلاقة الزوجيّة حيث يشعر المُصاب ببعض الألم والأوجاع.

 

العدوى لدى حديثي الولادة

يُمكن للزوجة التي تلد وهي مُصابة بالهربس التناسلي وتُعاني من جروحٍ مفتوحة، أن تنقل الفيروس إلى مولودها الجديد لدى مروره في قناة الولادة.

وقد تترتّب عن إصابة المولود بالهربس نتائج خطيرة تشمل الضّرر في الدّماغ، العمى أو حتّى الموت في بعض الحالات.

كما أنّ احتمال انتقال المرض من الأمّ إلى مولودها الجديد يُعتبر كبيراً في حال إصابتها بنوبة الهربس التناسلي للمرّة الأولى خلال عمليّة الولادة.

 

كيف تظهر أعراض الهربس التناسلي؟

عادة ًما تكون العلامة الأولى التي تدلّ على الإصابة بالهربس التناسلي، الألم أو الحكّة التي تظهر بعد بضعة أسابيع من ممارسة العلاقة الزوجيّة مع شريكٍ مُصابٍ بالمرض.

وبعد ذلك بفترةٍ من الوقا، قد تظهر ثآليل صغيرةٌ حمراء اللون أو نَفطات، ثم تنفجر وتتحوّل إلى جروحٍ مفتوحة وتقرّحات قد ينزّ منها سائل أو قد تنزف دماً.

 

أين تظهر تقرّحات الهربس التناسلي؟

تظهر التقرّحات التي تنتج عن الإصابة بالهربس التناسلي لدى النّساء في منطقة المهبل، في المنطقة الخارجيّة من الأعضاء التناسليّة، المؤخرة، الشرج أو في عنق الرحم.

أمّا لدى الرّجال، فقد تظهر الجروح على العضو الذكري، الخصيتين، المؤخرة، الشرج، الفخذ أو في داخل الإحليل - الأنبوب الواصل بين المثانة وبين العضو الذكري.

 

لا بدّ من استشارة الطّبيب بشأن إمكانيّة ممارسة العلاقة الزوجيّة في حال الإصابة بالهربس التناسلي، والإجراءات التي لا بدّ من أخذها بالإعتبار تفادياً لانتقال العدوى إلى الشّريك السليم عن طريق الإتّصال الجنسي.

 

إليكم المزيد من صحتي عن الهربس التناسلي وأعراض هذه الحالة:


 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة