ما هي أبرز الآثار الجانبيّة لاستهلاك الفياغرا؟

ما هي أبرز الآثار الجانبيّة لاستهلاك الفياغرا؟

يُعاني البعض من مشاكل في الإنتصاب، الأمر الذي يدفعهم للجوء إلى طرقٍ وأساليب تُحسّن العلاقة الحميمة ولا تجعل من الضّعف الجنسي عائقاً أمام نجاحها.

ومن هذه الأساليب نذكر حبوب الفياغرا التي تُستخدم عادةً لعلاج ضعف الانتصاب، عن طريق زيادة تدفّق الدم إلى العضو الذكري لتحقيق الإنتصاب إلى جانب التّحفيز الجنسي.

نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أهمّ الآثار الجانبيّة التي قد تترتّب على استخدام الفياغرا.

 

مشاكل في القلب

 

قبل اللجوء إلى الفياغرا، لا بدّ من التأكّد أوّلاً من عدم المُعاناة من مشاكل في القلب والشرايين والأوعية الدمويّة؛ فقد لا تكون الفياغرا مناسبةً بسبب خطر تفاعلها مع الأدوية التي يتمّ تناولها في حال الإصابة بأمراضٍ في القلب.

 

انخفاض ضغط الدم

 

تعمل الفياغرا على خفض ضغط الدم بشكلٍ بسيطٍ وغير مُقلق، إلا أنّه لا بدّ من الحذر أحياناً حيث أنّ أثره قد يكون مبالغاً فيه على ضغط الدم في حال تناوله مع أدوية النترات على سبيل المثال.

وتُستخدَم أدوية النترات عادةً في حال المُعاناة من الإصابة بالذّبحة بوصفةٍ طبّية، وفي حال استهلاك الفياغرا مع النترات قد ينتج عن ذلك انخفاضٌ في ضغط الدم قد يكون قاتلاً أحياناً.

 

بعض الآثار الجانبيّة الأخرى

 

تظهر بعض الآثار الجانبيّة جراء أخذ الفياغرا لعلاج ضعف الإنتصاب، إلا أنّها خفيفةٌ ومُعتدلةٌ بالعادة، وأبرزها:

- الصّداع واحمرار الوجه والرّقبة والصّدر.

- عسر في الهضم.

- تشويش في الرّؤية.

- احتقان الأنف وألم في الظّهر.

- ألم في العضلات.

- غثيان ودوّار.

- طفح.

- إسهال.

 

بالإضافة إلى ذلك، قد تظهر بعض الآثار الجانبيّة الأكثر خطورة، وأبرزها:

- فقدان القدرة على الرّؤية والسّمع.

- ألم في الصّدر وعدم انتظام ضربات القلب.

- ضيق في التنفّس.

- انتفاخ في اليدين والكاحل والقدمين.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ الفياغرا تتفاعل مع الأدوية الأخرى، لذلك لا بدّ من استشارة الطّبيب قبل تناول هذه الحبوب. كما أنّ الفياغرا يُمكن أن تتفاعل مع بعض الأطعمة مثل الجريب فروت أو عصيره؛ إذ أنّ مكوّناته تُعتبر قادرةً على تحطيم الفياغرا، ممّا ينتج عن ذلك امتصاصها بكّمياتٍ كبيرةٍ قد تصل إلى مستوياتٍ سامّةٍ في الجسم.

 

إقرأوا المزيد عبر موقع صحتي عن حبوب الفياغرا:


 

‪ما رأيك ؟
من انوثة